الخليج والعالم

المقاومة الإسلامية في العراق: أيّ حماقة أميركية تجاه دول محور المقاومة ستلقى ردًا مباشرًا
12/04/2024

المقاومة الإسلامية في العراق: أيّ حماقة أميركية تجاه دول محور المقاومة ستلقى ردًا مباشرًا

أكدت المقاومة الإسلامية في العراق أن استبدال مسمّيات الاحتلال الأميركي بمسميات أخرى لا قيمة لها ما دامت قوات الاحتلال تستبيح سيادة العراق وتسيطر على القرار الأمني فيه، مؤكدةً أن أي اعتداء أميركي على العراق أو على دول محور المقاومة سيلقى ردًا مباشرًا.

ولفتت المقاومة الإسلامية في العراق، في بيان لها الجمعة 12/4/2024، إلى أنّ القوات المحتلة الأميركية زادت من عديد قواتها ما يؤكد أن لا نوايا لهم في الأفق للانسحاب من البلاد.

وحمّلت "الأميركان المسؤولية الكاملة في حال ارتكبت قواتهم أو الكيان أي حماقةٍ في العراق أو دول المحور إذ أن ردّنا سيكون مباشرًا أينما تصل أيدينا".

وفيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم
(يُرِيدُونَ أَن يَخْرُجُوا مِنَ النَّارِ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنْهَا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ) 

إن استبدال مسمّيات الاحتلال الأمريكي تارةً بتحالف وأخرى بشراكة أمنية مستدامة أو غيرها لا قيمة لها، ما دامت قواته المحتلة جاثمةً على صدر العراق الجريح، تستبيح سيادته، وتنتهك أجواءه، وتسيطر على القرار الأمني فيه، كسطوتها على العمليات المشتركة ومفاصل أمنية أخرى، بل أنها زادت من عديد قواتها المحتلة، ما يؤكد أن لا نوايا لهم في الأفق للانسحاب من البلاد، (فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلًا ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَىٰ عَذَابِ النَّارِ).

إن الإجرام الأمريكي يزداد يومًا بعد يوم في دعمه للكيان الصهيوني، ونُحمّل الأمريكان المسؤولية الكاملة في حال ارتكبت قواتهم أو الكيان أي حماقةٍ في العراق أو دول المحور، إذ أن ردنا سيكون مباشرًا أينما تصل أيدينا، (وَنَقُولُ ذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ).

المقاومة الإسلامية في العراق
الجمعة 3 - شوال - 1445 هـ

القواعد الأميركية في العراق

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم

التغطية الإخبارية



 

مقالات مرتبطة

خبر عاجل