ترجمات

زلماي خليل زاد: الانسحاب من العراق يعني "هيمنة إيرانية"
13/04/2024

زلماي خليل زاد: الانسحاب من العراق يعني "هيمنة إيرانية"

كتب الدبلوماسي الأميركي السابق المعروف زلماي خليل زاد مقالة نُشرت على موقع National Interest زعم فيها أن الانسحاب الأميركي الكامل من العراق سيزيل العقبة الأهم أمام ما أسماه "أهداف إيران العدوانية" ويخلق مساحة ستحتلها إيران، وفق تعبيره.

وأضاف الكاتب بأن "هيمنة إيران على الشرق الأوسط" لا تصب في مصلحة الولايات المتحدة، وبأن طهران عدائية تجاه الولايات المتحدة وتحاول الحصول على أسلحة نووية، وفق توصيفه. 

كما أردف بأن إيران تنتج الصواريخ البعيدة المدى من أجل حمل الأسلحة التقليدية وأنها ستحاول في النهاية وضع رؤوس نووية على هذه الأسلحة، بحسب زعمه. 

كذلك قال إن "طهران دخلت في شراكة مع خصوم أميركا مثل الصين وروسيا". 

ورأى الكاتب أنه "سيكون من الخطأ تسهيل "هيمنة" إيران على "الهلال الخصيب" من خلال الرضوخ لمطلبها بالانسحاب من العراق وسورية"، غير أنه شدد على ضرورة الاستعداد إذا رفضت واشنطن هذه المطالب، حيث توقع أن تقدم إيران بهذه الحالة على تكثيف الضغوط ودفع "وكلائها" إلى استهداف القوات الأميركية في أماكن مثل العراق وسورية، على حد تعبيره.

كما تابع الكاتب بأنه "يتوجّب توجيه رسالة واضحة إلى إيران مفادها أن استئناف الهجمات ضد القوات والقواعد والسفن العسكرية الأميركية سيؤدي إلى تصفية أهداف كبيرة لدى طهران سواء داخل المنطقة أم داخل إيران نفسها".

كذلك تحدث الكاتب عن ضرورة توجيه رسالة واضحة إلى إيران بأن استئناف الهجمات من "وكلائها" سيؤدي إلى تشديد العقوبات الاقتصادية عليها، وذلك على غرار ما حصل خلال عهد الرئيس السابق دونالد ترامب.

أما ثالثًا فأكد الكاتب على ضرورة تكثيف الضغوط السياسية ضد الحكومة الإيرانية من خلال التركيز على "نقاط ضعفها"، على حد قوله. 

وفيما يخص العامل الرابع فشدد الكاتب على ضرورة تشجيع الدول الإقليمية على تقوية قدراتها العسكرية والتعاون بوجه مساعي إيران المستمرة "للهيمنة" (دائمًا وفق توصيف الكاتب)، وذلك بينما تركز واشنطن أنظارها على منطقة المحيطين الهندي والهادئ. 

وختم الكاتب بالحديث عن عنصرين اثنين في هذا الإطار وهما "تطبيع العلاقات بين السعودية و"إسرائيل"، وتقوية معاهدة "الدفاع المشتركة" بين الولايات المتحدة والسعودية"، مشددًا على أن استئناف المساعي في هذا السياق يجب أن يكون أولوية ملحّة.

إقرأ المزيد في: ترجمات

خبر عاجل