اليمن

هيئة رئاسة مجلس النواب اليمني تدين الاستغلال الأميركي لمجلس الأمن
22/04/2024

هيئة رئاسة مجلس النواب اليمني تدين الاستغلال الأميركي لمجلس الأمن

أدانت هيئة رئاسة مجلس النواب اليمني، الاستغلال الأميركي السافر لمجلس الأمن الدولي، وحرف مساره عن تحقيق العدالة بهدف دعم الكيان الصهيوني.

واعتبرت هيئة رئاسة المجلس في اجتماعها اليوم برئاسة رئيس المجلس يحيى علي الراعي، استخدام الولايات المتحدة الأميركية لمجلس الأمن كمطية بيد دول الهيمنة الغربية، اعتداءً سافرًا على هيئة أممية وحرف مسار إحقاق الحق ومصادرة لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره والاعتراف الكامل وغير المنقوص بدولته المستقلة وسيادته عليها.

واستنكرت استمرار الدعم الأميركي الغربي للكيان الصهيوني وتبرير الاحتلال للأراضي الفلسطينية والتشجيع على الاستمرار في ممارسة أبشع الانتهاكات وارتكاب المزيد من الجرائم وحرب الإبادة الجماعية بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

ودعت الهيئة، المجتمع الدولي إلى رفض استخدام حق النقض "الفيتو" المتكرّر وآخره الاعتراض على مشروع قرار مقدم من الجزائر لقبول دولة فلسطين عضوًا في الجمعية العامة للأمم المتحدة، محملةً الولايات المتحدة الأميركية مسؤولية إجهاض كافة المساعي الأممية المطالبة بوقف ارتكاب المزيد من المجازر الوحشية وحرب الإبادة الجماعية ضدّ أبناء الشعب الفلسطيني.

ونددت هيئة رئاسة المجلس اليمني بالسياسة الأميركية المعادية لحرية وحق الشعب الفلسطيني ما يشكّل تهديدًا للسلم والأمن الدوليين ونشر الفوضى وتوسيع نطاق الصراع في المنطقة.

كما حملت الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا مسؤولية إشعال الصراع في المنطقة بدعمهما اللا محدود للكيان الصهيوني المجرم وتوفير الحماية له من المساءلة القانونية عن الجرائم التي يرتكبها بحق أبناء الشعب الفلسطيني منذ أكثر من سبعة أشهر ما أدى إلى سقوط أكثر من 110 آلاف من الضحايا منهم أكثر من 35 ألف شهيد معظمهم من الأطفال والنساء.

وطالبت هيئة رئاسة المجلس، المجتمع الدولي وأحرار العالم بالتحرك العاجل لإنقاذ الوضع الكارثي في قطاع غزّة، والتحرك لمحاسبة قادة الكيان الصهيوني المجرم في المحاكم الدولية لينالوا عقابهم.

وسخرت من مزاعم أميركا أن استهداف السفن الإسرائيلية في البحر الأحمر يعيق وصول الغذاء والدواء إلى أبناء الشعب الفلسطيني في الوقت الذي يتم مد الكيان الصهيوني بأفتك الأسلحة المحرمة دوليًا لممارسة القتل والإجرام اليومي ضدّ أبناء الشعب الفلسطيني، واستهداف قوافل المساعدات ومنظمات الإغاثة والصحفيين في قطاع غزّة، ما يشكّل قمة الانحطاط والتخبط والانفصام وازدواجية المعايير في السياسة الأميركية والغربية.

وجددت الهيئة موقف اليمن الثابت من دعم الشعب الفلسطيني واستمرار منع السفن المعادية حتّى إيقاف العدوان وإنهاء الحصار المفروض على غزّة، كما جددت حرص اليمن على سلامة وأمن الملاحة البحرية، ومرور كافة السفن عدا السفن المعادية.

وأكدت الهيئة على حق الشعوب والدول في الدفاع عن نفسها ضدّ الاعتداءات الصهيونية التي تستهدف سيادتها وأمنها واستقرارها أو بسبب الانتقام من مواقفها المساندة والداعمة للشعب الفلسطيني.

إقرأ المزيد في: اليمن