طوفان الأقصى

تكنولوجيا وأمن معلومات

توجيه أطفالنا في عصر الإنترنت.. بين الفرص الهائلة والتحديات الخفيّة
18/05/2024

توجيه أطفالنا في عصر الإنترنت.. بين الفرص الهائلة والتحديات الخفيّة

في عالمنا اليوم؛ تقدّم التكنولوجيا فرصًا لا حصر لها لأطفالنا، من التعلم والترفيه إلى التواصل الاجتماعي. ومع ذلك، تأتي هذه الفرص مصحوبة بتحديات ومخاطر قد تؤثر على تنميتهم الاجتماعية والعقلية. فمن المهم أن نفهم، نحن الأهل، كيف يمكننا الموازنة بين تعزيز إفادة أطفالنا من الإنترنت وحمايتهم من أضراره؟

الإنترنت مصدر لا ينضب للمعرفة، حيث يمكن للأطفال استكشاف مجموعة واسعة من المواد التعليمية التي تغطي كلّ شيء، من العلوم الأساسية إلى المهارات البرمجية المتقدمة. ومع ذلك؛ هذه الوفرة نفسها يمكن أن تكون سيفًا ذي حدين؛ فالأطفال قد يصادفون معلومات غير دقيقة أو مضللة. ولكن؛ يمكن للأهل التقليل من هذه المخاطر بتوجيه أطفالهم نحو مصادر موثوقة؛ مثل المواقع التعليمية المعترف بها والمكتبات الرقمية.

إذ إنّ الانترنت هو بيئة معقّدة وخطيرة للأطفال إذا لم يكن هناك من يوجههم بالشكل المناسب. ومن بين المخاطر التي قد يتعرضون على الإنترنت:

1. المواد الإباحية والمشاهد العنيفة: يمكن أن تؤثر سلبيًا على نموهم العاطفي وتصوراتهم عن العلاقات والعنف.
2. الابتزاز الإلكتروني: يمكن للمستخدمين استغلال الأطفال بطرائق مختلفة، مثل إجبارهم على تقديم معلومات شخصية أو مالية تحت التهديد.
3. التنمر الإلكتروني: يتعرض الأطفال للإساءة اللفظية أو النفسية من بعض أقرانهم أو حتّى من مجهولين، ما يمكن أن يؤدي إلى مشكلات نفسية عميقة.
4. السذاجة والسخافة والتفاهة: الأطفال قد يتعلمون سلوكيات وأفكار لا تتوافق مع قيم الأسرة أو المجتمع، بسبب التعرض لمحتوى غير مناسب أو سطحي، وهو ما تضج به وسائل التواصل اليوم.

ومع تطوّر التكنولوجيا، أصبحت تطبيقات الذكاء الاصطناعي جزءًا لا يتجزأ من حياتنا اليومية. فقد أظهرت دراسات عديدة أن هذه التطبيقات يمكن أن تكون مفيدة لتطوير مهارات الأطفال وتعزيز تجربتهم التعليمية. فمن خلال استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي، يمكن للأطفال تعلّم مهارات جديدة في المواد الدراسية، مثل الرياضيات والعلوم بطرائق تفاعلية وممتعة. كما يمكن لتلك التطبيقات تخصيص المحتوى التعليمي وفقًا لمستوى مهارات الطفل واحتياجاته الفردية.

على الجانب الآخر، تثير تطبيقات الذكاء الاصطناعي بعض المخاوف والتساؤلات بشأن الخصوصية والأمان. قد تجمع بعض هذه التطبيقات بيانات عن الأطفال من دون معرفة الآباء، ما يثير مخاوف بشأن استخدام هذه البيانات وحمايتها من الاستغلال. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤثر تطبيقات الذكاء الاصطناعي في تطوّر الطفل الاجتماعي والعاطفي إذا لم يستخدم بشكل مناسب، حيث قد تزيد من الانعزال وتقلل من التفاعل الاجتماعي الحقيقي.

نظرًا إلى ذلك، يجب على الأهل النظر في عمر ونضج الطفل قبل السماح له بالاستخدام المستقل لتطبيقات الذكاء الاصطناعي. ينصح بالانتظار حتّى سن يسمح بفهم الأطفال للتكنولوجيا ومخاطرها المحتملة، ويمكن للأهل بدورهم توجيه ومراقبة الاستخدام لضمان الإفادة الأمثل والحفاظ على سلامة الأطفال في العالم الرقمي.
على الأهل أن يتولوا مهمّة الإشراف المباشر على أولادهم ومراقبة سلوكياتهم، وما يتابعونه على الإنترنت من مواد وما يدخلون إليه من وسائل تواصل اجتماعي ومواقع إلكترونية وعدم الإكتفاء بالعناوين العريضة، بل يمكن للأهل تخصيص وقت محدّد لمرافقة أبنائهم في تصفحهم للإنترنت وتوجيههم.


وقد يتعرف الأهل إلى بوادر تعرض أبنائهم لهذه المواد الضارة من خلال:

- التغير في السلوك: قد يظهر الطفل علامات الانسحاب الاجتماعي، التوتر، العدوانية أو حتّى تغيرات في الأداء الأكاديمي.
- الاستخدام المفرط للأجهزة: الإفراط في استخدام الإنترنت قد يكون مؤشرًا على التعرض لمحتوى ضار أو مشاركة في تفاعلات سلبية.
- السرّية المفرطة: إذا بدأ الطفل بإخفاء شاشات أجهزته عند اقتراب الأهل، قد يدل ذلك على وجود شيء يحاول إخفاءه.
 
يمكن للأهل التعامل مع هذه المخاطر من خلال الحوار المفتوح عبر إنشاء بيئة من الثقة يمكن للطفل أن يشعر فيها بالأمان لمشاركة مخاوفه وتجاربه، من دون خوف من العقاب وعبر توعية الأطفال والتعليم الدائم لهم حول المخاطر المحتملة على الإنترنت وكيفية التعامل معها بأمان، مثل عدم مشاركة المعلومات الشخصية والتعرف إلى الإشارات التي تدل على محتوى غير مناسب. وكذلك عبر استخدام أدوات الرقابة الأبوية التي تقييد الوصول إلى مواقع معينة ومراقبة النشاط على الانترنت للتأكد من سلامة الطفل وفي حال حصول المشكلة يمكن اللجوء إلى الدعم النفسي؛ إذ إنه في حالات التنمر الإلكتروني أو الابتزاز، قد يكون من الضروري الحصول على دعم من محترفين نفسيين لمساعدة الطفل على التغلب على التأثيرات السلبية.

أحد الجوانب المهمة في الرقابة الأبوية هو تحديد وقت استخدام الأجهزة. يمكن للأهل تحديد أوقات محدّدة خلال اليوم تكون مخصصة للدراسة أو للترفيه عبر الإنترنت. على سبيل المثال، قد يسمح الأهل للأطفال باستخدام الانترنت لمدة ساعة بعد الانتهاء من واجباتهم المدرسية وقبل العشاء. كما يُنصح بجعل الأوقات الخالية من الشاشات، مثل وقت الطعام وقبل النوم، لتعزيز التواصل الأسري وضمان راحة جيدة.

لحماية الأطفال من المحتويات غير المناسبة، يمكن للأهل استخدام أدوات فلترة الإنترنت والتحكم الأبوي المتوفرة في معظم أنظمة التشغيل والمتصفحات. هذه الأدوات تسمح بحظر المواقع الإباحية والمواقع التي تحتوي على محتوى عنيف، أو التي تروج للأفكار المتطرّفة. يمكن تثبيت برامج مثل "Kaspersky Safe Kids" أو "Net Nanny" التي توفر تقارير مفصلة عن نشاط الأطفال على الانترنت وتتيح للأهل تخصيص الفلاتر بناءً على عمر الطفل واحتياجاته.

الإنترنت يمكن أن يكون ميدانًا خصبًا للتعلم والتطور، وفي الوقت نفسه، ساحة للمخاطر والتحديات. على سبيل المثال، في دراسة لوضع طفل يدعى أحمد، يبلغ من العمر 12 عامًا، نجد أن الإنترنت قد ساعده في تحسين مهاراته في الرياضيات من خلال مواقع تعليمية مثل Khan Academy وMathway. استطاع أحمد أن يتقدّم أكاديميًا بشكل ملحوظ، وهو ما كان له أثر إيجابي على ثقته بنفسه واستقلاليته في التعلم. من ناحية أخرى، يظهر وضع سارة، والتي تبلغ من العمر 10 أعوام، التحديات التي يمكن أن يواجهها الأطفال على الإنترنت. فقد تعرضت سارة للتنمر الإلكتروني من زملائها، ما أثر على صحتها النفسية سلبيًا. وبدأت تعاني القلق وفقدان الشهية وتتجنّب الذهاب إلى المدرسة. ومع ذلك، بفضل تدخل أهلها والدعم النفسي الذي تلقته، تمكّنت من تجاوز هذه التجربة.

يتفق الخبراء على أن الإشراف الأبوي المستنير والمشاركة الفعالة في حياة الأطفال الرقمية ليس فقط يحميهم من المخاطر، بل يعزز أيضًا من قدرتهم على استغلال الفرص التعليمية والترفيهية التي يوفرها الإنترنت.

في عصر الانترنت، يعد دور الأهل في توجيه أطفالهم ورعايتهم أكثر أهمية من أي وقت مضى. فمن خلال إعداد استراتيجيات فعالة للرقابة الأبوية وتعزيز بيئة منزلية تشجع على التعلم الآمن والصحي، يمكننا ضمان إفادة أطفالنا من مزايا الإنترنت مع تقليل مخاطره.

التكنولوجيا

إقرأ المزيد في: تكنولوجيا وأمن معلومات

خبر عاجل