طوفان الأقصى

نقاط على الحروف

كيف تكون "معتدلًا" على الطريقة الأميركية؟
10/06/2024

كيف تكون "معتدلًا" على الطريقة الأميركية؟

مع اتساع الفجوة بين كيان العدوّ وكثير من دول العالم نتيجة العدوان الغاشم على غزّة والوحشية المفرطة في قتل النساء والأطفال، وتدمير كلّ مقومات الحياة في القطاع المحاصر، وفي ظلّ الخذلان العربي والإسلامي، عاد مصطلح "الدول المعتدلة" إلى التداول في قواميس السياسة الأميركية والصهيونية، بعد أن بلغ ذروته قبيل وفي أعقاب الإعلان عن صفقات التطبيع برعاية الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب وصهره جاريد كوشنير.

والسؤال الذي يطرح نفسه على الساحة، ما المقاييس والمعايير التي تحتكم لها أميركا وربيبتها "إسرائيل" في تصنيف الدول العربية والإسلامية بالمعتدلة والمتشددة؟ والأمر ينسحب على الأفراد وحركات المقاومة والتحرر في فلسطين المحتلة وخارجها.

الحقيقة، أن المعركة مع أميركا ليست عسكرية واقتصادية وأمنية، بل هي معركة وعي وحرب مفتوحة في شتّى المجالات ومنها حرب المصطلحات، وهذا مبحث آخر لكنّه بأي حال يرتبط بمفهوم "الاعتدال" على الطريقة الأميركية.

في السابق، كان المعيار الأميركي لتصنيف "المعتدل والمتشدد" يقتصر بالنسبة للدول على شكل الدولة ومدى قربها واستجابتها للسياسة والإملاءات الغربية، كنشر الفجور والمجون، والتنكر للدين الإسلامي وقيمه وتشريعاته بدعوى حرية الرأي والمعتقد، وبالنسبة للأشخاص وحركات المقاومة فكلّ من يندد بالسياسة الأميركية ويناهضها ويدعو للجهاد ضدّها يعتبر متشددًا ويدخل في قوائم ما يسمونه الإرهاب، وهنا بالتأكيد لا علاقة للجماعات التكفيرية بالموضوع لأنها صناعة أميركية وُجدت من أجل تشويه الإسلام وخدمة المصالح الاستعمارية.

كيف تكون "معتدلًا" على الطريقة الأميركية؟

ومع ميلاد طوفان الأقصى وبعد مضيّ نحو تسعة أشهر من الصمود والمواجهة، بدا أن المعايير الصهيو-أميركية في تصنيف الدول "المعتدلة" أكبر مما تصوره أكثر المتشائمين بصحوة ضمير حكام العرب لنصرة فلسطين، وأخطر من أي سلاح.

فاعتدال الدول العربية على الطريقة الأميركية ليس الاعتراف بكيان العدوّ وعقد اتفاقيات التعاون معه في المجالات الاقتصادية والأمنية والسياسية وحسب، فهذا الأمر يراد له أن يكون عادياً وليس محل جدل.

والمسألة أيضًا تتعدى الصمت عن الجرائم الوحشية بحق الشعب الفلسطيني ومساعي تصفية القضية الفلسطينية والنيل من المقدسات الإسلامية إلى المشاركة في حماية الكيان ودعم عدوانه على غزّة عبر المشاركة في اعتراض صواريخ اليمن والعراق وكذلك إيران ومنعها من بلوغ أهدافها في الأراضي المحتلة، ومحاولات كسر الحصار البحري المفروض على الكيان بفتح طرق برية وبحرية بديلة من الأردن وغيرها من الدول العربية مع الأسف.

ولن يكون مستغربًا في قادم الأيام أن نسمع أنباء عن رغبة إماراتية أو سعودية في بناء الهيكل المزعوم مكان المسجد الأقصى.

"الاعتدال" الذي تتبنّاه واشنطن، هو أن تبقي الأنظمة العربية علاقتها مع الكيان رغم جرائمه في غزّة وأن تحاصر الشعب الفلسطيني وتمنع دخول الغذاء والدواء إليه إلا بموافقة صهيونية، والاعتدال أيضًا هو أن يقتصر دور مصر وقطر على التوسط وممارسة الضغط على حماس وفصائل المقاومة لقبول الإملاءات الصهيونية، وأن تكون معتدلًا لكسب ثقة الغرب الكافر، عليك أن توسم حركات المقاومة الفلسطينية بالإرهاب وتعمد إلى محاربتها بكلّ الوسائل.

هذا هو مفهوم "الاعتدال" الذي تحاول الولايات المتحدة تعميمه في حين أن إيران واليمن ولبنان وسورية والعراق، بلدان متشددة لإيمانها بالحق الفلسطيني وضرورة دعمه بالمال والنفس والسلاح حتّى زوال الكيان، لهذا تحاصرها أميركا وتشغلها بالحروب والأزمات الاقتصادية لوقوفها على النقيض تمامًا من تصنيفاتها ومعاييرها المزدوجة.

الإرهابالكيان المؤقتالغرب

إقرأ المزيد في: نقاط على الحروف

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة
هل تقود ثورة الجامعات أميركا لتتحرّر من إرهاب اللوبي الصهيوني؟
هل تقود ثورة الجامعات أميركا لتتحرّر من إرهاب اللوبي الصهيوني؟
اقتتال دموي داخل فرقة "المعتصم" شمال سوريا: ما علاقة "النصرة"؟
اقتتال دموي داخل فرقة "المعتصم" شمال سوريا: ما علاقة "النصرة"؟
العصابات التكفيرية في درعا تغتال شيخًا من الحوزة العلمية الزينبية
العصابات التكفيرية في درعا تغتال شيخًا من الحوزة العلمية الزينبية
أميركا لم تقدم لروسيا معلومات لمنع حدوث هجوم موسكو الإرهابي
أميركا لم تقدم لروسيا معلومات لمنع حدوث هجوم موسكو الإرهابي
"داعش" تكثف حملة التجنيد من دول آسيا الوسطى
"داعش" تكثف حملة التجنيد من دول آسيا الوسطى
نادي الأسير: أكثر من 9300 معتقل فلسطيني في سجون الاحتلال.. بينهم مئات النساء والأطفال
نادي الأسير: أكثر من 9300 معتقل فلسطيني في سجون الاحتلال.. بينهم مئات النساء والأطفال
عندما تضيق الخيارات المتاحة.. هل يتم الحسم؟
عندما تضيق الخيارات المتاحة.. هل يتم الحسم؟
هل يقدم نتنياهو على مغامرته الأخيرة بعد جريمة النصيرات؟
هل يقدم نتنياهو على مغامرته الأخيرة بعد جريمة النصيرات؟
قراءة في كتاب: ما بعد الغزو اليهودي الأول والثاني لفلسطين
قراءة في كتاب: ما بعد الغزو اليهودي الأول والثاني لفلسطين
هل تكون عملية "الكوش" إحدى صور المواجهة الواسعة؟
هل تكون عملية "الكوش" إحدى صور المواجهة الواسعة؟
بوتين يقدّم اقتراحًا لسلام حقيقي ويرمي الكرة في ملعب أوكرانيا والغرب
بوتين يقدّم اقتراحًا لسلام حقيقي ويرمي الكرة في ملعب أوكرانيا والغرب
حينما تقضّ فلسطين مضاجع واشنطن و"تل أبيب"
حينما تقضّ فلسطين مضاجع واشنطن و"تل أبيب"
"التضامن العالمي الأكاديمي من أجل فلسطين".. لقاء جامعي في بيروت نصرة للقضية
"التضامن العالمي الأكاديمي من أجل فلسطين".. لقاء جامعي في بيروت نصرة للقضية
السيد رئيسي: قمع الطلاب المناصرين لفلسطين يكشف عن الوجه الحقيقي للغرب
السيد رئيسي: قمع الطلاب المناصرين لفلسطين يكشف عن الوجه الحقيقي للغرب
هل تشعل مشهدية الحركة الاحتجاجية في أميركا وفرنسا ثورة طالبيّة عالميّة؟
هل تشعل مشهدية الحركة الاحتجاجية في أميركا وفرنسا ثورة طالبيّة عالميّة؟