عاشوراء 2024

خاص العهد

معبر المصنع الحدودي.. اكتظاظ شديد وآلية جديدة 
02/07/2024

معبر المصنع الحدودي.. اكتظاظ شديد وآلية جديدة 

شهد المعبر الحدودي اللبناني باتجاه سورية ازدحامًا شديدًا في الأيام الماضية، مما أجبر العابرين في الاتجاهين على الانتظار ساعات طويلة، جراء تأخر إجراءات الأمن العام اللبناني في المعاملات، الأمر الذي دفع بعض العابثين لبث الشائعات حول إغلاق المعبر نتيجة التخوف من عدوان صهيوني على لبنان. 

وفي هذا الصدد، أكد مصدر في الأمن العام اللبناني لموقع "العهد" الإخباري أن "معبر المصنع الحدودي لم يُغلق كما أشيع على منصات التواصل الاجتماعي، إنما شهد حالة ازدحام كبيرة". 

وأوضح أن الأمن العام اللبناني بدأ يعتمد إجراءات جديدة، وأنظمة تشغيل إلكترونية، وهي آلية جديدة تُنظم الخروج والدخول، مما يسمح بالتدقيق بالأوراق بشكل متطور، مشيرًا إلى أن النظام الجديد الذي يتم العمل عليه في معبر المصنع مشابه للنظام المعتمد في المطارات، وهو أكثر أمنًا.

وأضاف أن البرنامج الجديد يُتيح للأمن العام مكافحة أعمال التزوير، إذ يكشف المعاملات والأوراق الرسمية المزوّرة، وباستطاعة البرنامج الجديد التعامل مع جوازات السفر، والاستعلام عن الداخلين أو الخارجين من لبنان، ما يرفع دقّة التأكد من هوية الأشخاص ويحد من إمكانية التلاعب.

وإذ شدد على أن العناصر قد تلقوا تدريبًا جيدًا على تطبيق الآلية الجديدة، قال في المقابل "إن الازدحام الشديد والأعداد الضخمة للعابرين أمام مراكز ختم الجوازات، فاق قدرة عناصر الأمن العام، وسبّب بعضًا من الضغط والبطء، فانتظر أغلب المسافرين نحو 5 إلى 6 ساعات للدخول إلى لبنان أو الخروج منه".

المصدر رأى أنه يجب تطوير وتحديث الإجراءات الإلكترونية وتنظيمها، وهذا يصب في مصلحة العابرين سواء كانوا لبنانيين أو غير لبنانيين.

الأمن العام

إقرأ المزيد في: خاص العهد