طوفان الأقصى

فلسطين

مجزرة مروّعة بحق النازحين في خان يونس... 25 شهيدًا وأكثر من 53 إصابة
09/07/2024

مجزرة مروّعة بحق النازحين في خان يونس... 25 شهيدًا وأكثر من 53 إصابة

ارتكبت طائرات الاحتلال "الإسرائيلي"، الثلاثاء 9 تموز/يوليو 2024 مجزرة وحشية بحق النازحين الفلسطينيين في مدرسة العودة بمنطقة عبسان شرق خان يونس وسط قطاع غزة راح ضحيتها 25 مواطنًا فلسطينيًا، فيما دعت حركة حماس أحرار العالم إلى الخروج فورًا إلى الساحات والميادين بمظاهرات ومسيرات غضب حاشدة في كل مدن العالم".

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية باستشهاد 25 مواطنًا فلسطينيًا وإصابة أكثر من 53 شخصًا في المجزرة "الإسرائيلية" في خان يونس بينهم حالات حرجة ما زالت الطواقم الطبية تتعامل معها، في حصيلة غير نهائية.

المكتب الإعلامي الحكومي: المجزرة استكمالٌ لجريمة الإبادة الجماعية

المكتب الإعلامي الحكومي في غزة اعتبر أنّ المجزرة "الإسرائيلية" تأتي "استكمالًا لجريمة الإبادة الجماعية التي يشنها جيش الاحتلال بحق شعبنا الفلسطيني للشهر العاشر على التوالي".

وأضاف المكتب الحكومي في بيان: "تتجدد المجازر التي يرتكبها جيش الاحتلال بشكل متلاحق، حيث جاءت هذه المجزرة بعد ارتكاب الاحتلال ست مجازر أخرى في مخيمات الوسطى، مما رفع أعداد الشهداء إلى 60 شهيدًا خلال الساعات الماضية، غالبيتهم من الأطفال والنساء".

ولفت المكتب الإعلامي الحكومي في غزة إلى أنّ هذه المجازر تأتي "في ظل إسقاط الاحتلال "الإسرائيلي" للمنظومة الصحية وتدمير وإحراق المستشفيات وإخراجها عن الخدمة، وفي ظل الضغط الهائل على الطواقم الطبية وما تبقى من غرف العمليات الجراحية، وفي ظل نقص المستلزمات الصحية والطبية، وفي ظل إغلاق المعابر أمام سفر الجرحى والمرضى وعدم إدخال الوقود، وفي ظل كارثية الأوضاع الإنسانية والصحية".

وأدان المكتب الحكومي في غزة "بأشدّ العبارات ارتكاب الاحتلال "الإسرائيلي" لهذه المجزرة الفظيعة والمجازر ضد المدنيين"، كما أدان "اصطفاف الإدارة الأمريكية مع الاحتلال في جريمة الإبادة الجماعية"، محمّلًا الاحتلال "الإسرائيلي" والإدارة الأمريكية المسؤولية الكاملة عن استمرار هذه المجازر المروّعة ضد المدنيين.

وطالب المكتب الإعلامي الحكومي في غزة "المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمنظمات الدولية المختلفة وكل دول العالم الحر بالضغط على الاحتلال "الإسرائيلي" وعلى الإدارة الأمريكية لوقف حرب الإبادة الجماعية وإيقاف شلال الدم المتدفق في قطاع غزة".

حماس: للخروج فورًا بمسيرات غضب حاشدة

وعقب المجزرة المروّعة، اعتبرت حركة حماس أن "المجزرة التي نفّذها العدو الفاشي اليوم في مدرسة العودة ببلدة عبسان الكبيرة شرق خانيونس، ما أسفر عن استشهاد أكثر من تسعة وعشرين من النازحين فيها تمثّل إمعاناً في حرب الإبادة والمجازر البشعة ضد شعبنا الأعزل".

وأضافت حماس في بيان: "إنّ ما يشهده قطاع غزة من تصعيد للعدوان الإجرامي الصهيوني بحق المدنيين الأبرياء في الأحياء السكنية ومراكز النزوح، والمجازر في مدينة غزة، ومخيم النصيرات، وتواصل حرب الإبادة ضد شعبنا الفلسطيني دون رادع، إنما هو تأكيدٌ من حكومة الإرهاب الصهيونية على مضيها في جرائم القتل وحرب الإبادة غير آبهةٍ بعواقب جرائمها، ولا بأيٍّ من القوانين والمعاهدات التي صُمِّمت لحماية المدنيين في الحروب".

ودعت حركة حماس "الشعوب العربية والإسلامية وشعوب العالم الحر إلى تجديد انتفاضتهم وحراكهم نصرةً لشعبنا في قطاع غزة، والخروج فورًا إلى الساحات والميادين بمظاهرات ومسيرات غضب حاشدة في كل مدن العالم، وتصعيد الاحتجاجات والضغط في كل المحافل والساحات، حتى وقف المحرقة التي يتعرض لها المدنيون الأبرياء في قطاع غزة".

كما دعت حماس في بيانها أهل الضفة الغربية وشبابها الثائر "إلى تفعيل كل أدوات الدعم والإسناد، والاشتباك مع هذا العدو المجرم، وتصعيد المشاركة في معركة طوفان الأقصى، حتى دحر العدوان عن أرضنا وشعبنا ومقدساتنا".

مجزرة مروّعة بحق النازحين في خان يونس... 25 شهيدًا وأكثر من 53 إصابة

الشهداء

إقرأ المزيد في: فلسطين

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة

خبر عاجل