لبنان

تكتل بعلبك الهرمل طالب الحكومة بتنفيذ البرامج التنموية للمنطقة

06/07/2019

تكتل بعلبك الهرمل طالب الحكومة بتنفيذ البرامج التنموية للمنطقة

 

عقد "تكتل بعلبك - الهرمل النيابي" إجتماعه الشهري في بلدة الفاكهة بمنزل النائب الوليد سكرية، بحضور أعضائه ورؤساء بلديات وإتحادات ومسؤولين حزبيين، وتناول البحث التطورات السياسية والأمنية والحياتية والمطالب التنموية والمعيشية، وخلص إلى إصدار البيان التالي: "يهنئ التكتل اللبنانيين جميعاً بحلول الذكرى الثالثة عشرة للانتصار المؤزر على العدوان الصهيوني في تموز وآب من العام 2006 وبحلول الذكرى الثانية للانتصار على المؤامرة الأميركية الصهيونية التكفيرية وتحرير الجرود. ويشدد التكتل على أن يكون لهذين النصرين دولة تشبهما وتحميهما، ويؤكد على الدعم الكامل لجيشنا والمؤسسات الأمنية حامية الوطن والمواطنين والذين يشكلون المثلث الماسي مع الشعب والمقاومة في المحافظة على منعة لبنان وإقتداره".

واضاف البيان: "إنّ المواضيع الإجتماعية والمطلبية والتنموية في بعلبك الهرمل من كهرباء وماء وصحة وبيئة وتعليم وتربية، تظهر من جديد حالة الإنكشاف الإجتماعية المتفاقمة، التي باتت تهدد بمزيد من التصدعات على المستوى الداخلي إذا لم تقم الحكومة بتنفيذ البرامج التنموية المقررة لهذه المنطقة. ولذلك يؤكد التكتل على ضرورة إنجاز المستشفى الحكومي لقرى شمالي بعلبك الذي تم إطلاق الوعود الوزارية بشأنه والتأكيد على حصة المنطقة فيما يخص القرض الدولي لتطوير مراكز الرعاية الأولية والمستشفيات الحكومية والتأكيد على بناء مستشفى عرسال الحكومي، وكذلك التأكيد على حصة وازنة وعادلة للمحافظة من قرض البنك الدولي بخصوص تأهيل وتعبيد الطرقات الرئيسية والفرعية وإنارتها، وليس كما ورد في التوزيع الظالم والمجحف. وكذلك التأكيد على مؤسسة مياه البقاع ضبط وضع مياه الشفة وضرورة تأمينها إلى كل المشتركين ووقف الهدر فيها والتعدي على الشبكة العامة، بالإضافة إلى إيجاد حلول لإنقطاع المياه من عيون أرغش من خلال حفر وتجهيز الآبار في عدد من القرى ومد شبكات جديدة".

كما طالب المجتمعون بـ"إنجاز ملفات الصرف الصحي في قرى شمالي بعلبك وبخاصة بلدات نحلة يونين شعت مقنة حربتا وإيجاد حل سريع جدا لمشكلة الصرف الصحي في بلدة عرسال، بالاضافة الى إيجاد حلول سريعة لمشكلة النفايات المتفاقمة في بعض البلدات، وكذلك العمل الجاد مع المعنيين في الحكومة لدعم مطالب وزير الزراعة بغية وضع آلية فاعلة لتصريف الإنتاج الزراعي ومنع إغراق الأسواق بالمنتوجات الزراعية الأجنبية، وتذكير الحكومة والهيئة العليا للاغاثة بضرورة دفع تعويضات أضرار السيول والبرد عن العامين المنصرمين، وإيجاد الحلول لموضوع النازحين السوريين والمضاربة على اليد العاملة اللبنانية، وذلك لن يكون من دون مبادرة حكومتنا إلى التفاهم مع الحكومة السورية حول هذا الشأن. وكذلك التأكيد على ضرورة إنجاز مبنى ثانوية العين الرسمية".

واعرب التكتل في الختام عن أمله في "أن ينتهي النقاش حول الموازنة بما يحقق إحتياجات المناطق اللبنانية من الإنماء ويحذر من تأجيل مشاريع المنطقة في قوانين البرامج للسنوات المقبلة".

إقرأ المزيد في: لبنان