العالم

الأسد يجدّد دعم سوريا لإيران في وجه التهديدات الأمريكية

15/07/2019

الأسد يجدّد دعم سوريا لإيران في وجه التهديدات الأمريكية

جدّد الرئيس السوري بشار الأسد خلال استقباله المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني للشؤون الدولية حسين أمير عبد اللهيان اليوم دعم بلاده للجمهورية الإسلامية في وجه التهديدات والإجراءات الأميركية غير القانونية بحق الشعب الإيراني.

بدوره، وضع عبد اللهيان الرئيس السوري تطورات الملف النووي الإيراني والسياسة التي انتهجتها القيادة الإيرانية لحماية مصالح شعبها في مواجهة السياسات العدوانية التي تنتهجها الإدارة الأميركية ضده.

المعلم

كذلك استقبل وزير الخارجية السوري وليد المعلم عبد اللهيان، وجرى البحث في العلاقات الاستراتيجية بين دمشق وطهران.

وشدّد الجانبان على أهمية العمل على تطوير هذه العلاقات باستمرار والحفاظ على المستوى العالي من التنسيق والتشاور الدائمين بين كل الجهات في البلدين الشقيقين.

كما تطرق الجانبان خلال اللقاء إلى تطورات الأحداث في المنطقة وسبل مواجهة التحديات التي يتعرض لها البلدان وعلى رأسها الحصار والاجراءات الاقتصادية القسرية التي تم فرضها من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها على كلا الشعبين السوري والإيراني، تحقيقاً لمصلحة كيان العدو الصهيوني والتي تعد شكلاً من أشكال الإرهاب الاقتصادي حيث كانت وجهات النظر متفقة في كل المواضيع.

وعبّر المعلم عن تقدير سوريا للمواقف الإيرانية الداعمة لسيادة سوريا واستقلالها ووحدة أراضيها وصمود شعبها، موجهًا الشكر للشعب الإيراني الشقيق وللقيادة الإيرانية على الدعم المستمر الذي تتلقاه بلاده في مواجهة الحرب الإرهابية التي تشن عليها والتي تهدد الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، ومشددًا على أن الانتصارات التي تحققت في سوريا هي انتصارات لدمشق وحلفائها.

بدوره أكد عبد اللهيان أن العلاقات السورية الإيرانية هي علاقات متجذرة منذ فترة طويلة وأن البلدين في خندق واحد وأن التحديات والمؤامرات التي تستهدف كلا البلدين لن تزيد الشعبين الشقيقين إلا إصرارًا على الدفاع عن حقوقهما في مواجهة محاولات الهيمنة التي تستهدف المنطقة بأسرها، مقدمًا التهنئة للشعب السوري على الانتصارات السياسية والميدانية التي تحققت تحت قيادة السيد الرئيس بشار الأسد ومشيرًا إلى أن صمود سوريا يعتبر مثالاً يحتذى به.

إقرأ المزيد في: العالم