لبنان

باسيل ترأس اجتماع لبنان القوي: سنصوت على الموازنة مع عدم رضانا على أمور فيها

15/07/2019

باسيل ترأس اجتماع لبنان القوي: سنصوت على الموازنة مع عدم رضانا على أمور فيها

 

قال رئيس تكتل "لبنان القوي" الوزير جبران باسيل بعد اجتماع التكتل "من الواجب أن نذكر لأنه يحدث مزايدة أو تحريف لموقفنا في موضوع الحكومة. نحن لم نعطل الجلسة الماضية وليس لدينا أي نية بتعطيل أي جلسة حكومية مع انه حق لكل وزير أو لكل فريق حكومي بحضور أو عدم حضور الجلسة، إنما لم يكن هذا الموقف واردا عندنا وليس بوارد"، مشيراً إلى أن "رئيس الحكومة يريد ان يجد حلا سياسيا للمشكلة التي وقعت في عاليه، في قبرشمون، وأن لا يذهب الى أمر يفجر الحكومة، ويؤجل هذا الموضوع والدعوة عنده ونحن بانتظار أن يوجهها".

واشار الى انه "في موضوع الموازنة والتي هي اليوم أولويتنا جميعا، لكي يختم هذا العمل الذي أنجز: عشرون جلسة للحكومة وخمس وثلاثون جلسة للجنة المال، وكل هذه الأشهر، وبتنا في الشهر السابع، بما أنجز ولو إنه غير كاف، ولكن يختم وتقر الموازنة. لهذا السبب اجتماعنا اليوم خصص لإجراء مراجعة للموازنة ولكل بنودها وتحديد موقفنا منها، لأننا في الحكومة كما تعلمون، قمنا حينها بجردة حساب بما حققنا وبما لم نحققه، ولكن في الحكومة توافقنا على الموازنة، وإن كنا غير راضين عن أمور فيها، وإن كنا مطالبين بأن أمورا كثيرة لم يتم إقرارها، إنما في النهاية توافقنا على الموازنة في صيغتها".

واضاف "لجنة المال أنجزت عملا حسنا جدا، وتحسينات إضافية على الموازنة، ولكن هناك جرى تصويت، وهناك أمور سقطت ونحن لسنا مع إسقاطها، وأمور مررت ونحن لسنا مع تمريرها، ومكان التصحيح هو في الهيئة العامة".

وتابع "أعتقد أنه ينبغي لنا الانتهاء من هذه الموازنة وإقرارها بالأمور الجيدة فيها وبالأمور التي لم نتمكن من تحقيقها، ونذهب الى موازنة العام 2020. الآن لا يزال أمامنا في الأيام الثلاثة المقبلة، موضوع الخدمة المدنية، طبعا هذا الموضوع بالنسبة لنا يسبب إشكالا وطنيا كبيرا جدا وأبعد من الموازنة بكثير، ولا أعتقد أن أحدا يريد إقحام البلد في هذه الإشكالية، وأعتقد أن هناك تفاهما بيننا جميعا، أن مكانه الصحيح ليس هنا، خلق مشكلة دستورية".‎

إقرأ المزيد في: لبنان