لبنان

السيد صفي الدين: ما فعله نوابنا خلال مناقشة الموازنة في خدمة كل اللبنانيين

21/07/2019

السيد صفي الدين: ما فعله نوابنا خلال مناقشة الموازنة في خدمة كل اللبنانيين

أكد رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله السيد هاشم صفي الدين أن نواب كتلة الوفاء للمقاومة حققوا انجازات كبيرة ومهمة أثناء نقاش الموازنة ينبغي أن يعرفها كل اللبنانيين، وهذه الانجازات ليست لحزب الله أو لطائفة أو لفئة، وإنما أخذت بعين الاعتبار بالدرجة الأولى الطبقة الفقيرة وأصحاب الدخل المحدود في هذا البلد، لأنه ليس من الصحيح أن تُلقى على هؤلاء أعباء مشاكل اقتصادية تاريخية من فشل أو قلة تدبير. 

كلام السيد صفي الدين جاء خلال رعايته حفل افتتاح مجمع القائم (عج) في بلدة الطيبة الجنوبية، بحضور عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور علي فياض، مسؤول منطقة الجنوب الأولى في حزب الله الحاج عبد الله ناصر، مدير مديرية العمل البلدي في حزب الله في المنطقة الأولى علي الزين، رئيس بلدية الطيبة عباس ذياب، مسؤول الدفاع المدني بالهيئة الصحية الإسلامية في لبنان عدنان مقدم، وعدد من الفعاليات والشخصيات البلدية والاختيارية والثقافية والاجتماعية، وعدد من عناصر الدفاع المدني في الهيئة الصحية الإسلامية، وحشد من الأهالي.

السيد صفي الدين أشار إلى أن ما فعله نوابنا هو عمل جيد ومهم في خدمة كل اللبنانيين، ونموذج يمكن أن يسلط الضوء عليه لناحية الجد والنقاش والمتابعة والمثابرة، لافتاً إلى أن البعض في لبنان كانوا يتحدثون عن طريقة حزب الله في الأداء السياسي ويقولون إن حزب الله لديه دائماً منظار خاص ويتعاطى بطريقة سلبية، وهذا أمر غير صحيح وليس كذلك أبداً، فنحن إيجابيون ومتعاونون وجاهزون لأي نقاش لمصلحة الناس والوطن.

واعتبر السيد صفي الدين أن الموازنة التي عملنا على انجازها وإخراجها ليست خالية من المشاكل، وليست هي الموازنة النموذجية والمثالية، فنحن نعرف أن فيها نقاط ضعف، وأن الوضع الاقتصادي والاجتماعي يحتاج إلى مقاربات أكثر جدية، وبالتالي يجب أن نبذل جهوداً من باب الحرص على بلدنا واستقرار أوضاعنا الاقتصادية والمالية.

وأكد أن كل ما قام به نوابنا من جهد وتعب ومتابعة في هذه التجربة يهدف لخدمة الناس، وأن نكون في خدمة الناس أينما كنا سواء في العمل السياسي أو النيابي أو الحكومي أو الاجتماعي أو البلدي، خاصة أولئك الذين ضحوا وتحملوا في سبيل أن يبقى وطننا وطناً كريماً وعزيزاً، وهذا ما يجب أن نسعى إليه.

 

بدوره رئيس بلدية الطيبة عباس ذياب قال إن هذا المركز الذي نفتتحه اليوم يشكل حلقة من سلسلة مراكز يتكامل دورها بعضها مع بعض، بحيث يصبح تقديم الخدمات للبلدة والجوار بشكل أفضل، فهناك مركز للهيئة الصحية الإسلامية، ومركز إدارة الكوارث، ومركز إطفاء رسمي، ومركز لمؤسسات الإمام السيد موسى الصدر، ومركز للعلاج الفيزيائي، وهذه المراكز جميعها بتعاونها بعضها مع بعض، تقدم أفضل الخدمات الصحية والوقائية للناس.

من ناحيته مسؤول الدفاع المدني بالهيئة الصحية الإسلامية في لبنان عدنان مقدم أكد أن المركز تم تجهيزه بأحدث السيارات والمعدات في مجال الاسعاف والإنقاذ والإطفاء، وهو سيشكل داعماً أساسياً للجوار، وسيكون إلى جانب أبناء القرية والقرى المحيطة في تنفيذ مهمات الاسعاف والإنقاذ والإطفاء، فضلاً عن برامج توعوية عديدة من بينها التي تعنى بالتوعية من مخاطر المخدرات، والمساهمة في مساعدة المرضى لهذه الآفة، لسلوك طريق الخلاص والعلاج.

وفي الختام أزيحت الستارة عن مجسم للمجمع الذي يضم مركزاً للدفاع المدني ونادياً رياضياً وثقافياً، وقص شريط الافتتاح، وجولة في أقسامه والاطلاع على محتوياته وتجهيزاته.

إقرأ المزيد في: لبنان