العالم

صحف مصر والمغرب العربي: الرئيس الجزائري المؤقت يُقيل 5 قادة عسكريين كبار

23/07/2019

صحف مصر والمغرب العربي: الرئيس الجزائري المؤقت يُقيل 5 قادة عسكريين كبار

سلطت صحيفة "الأهرام" المصرية في عددها الصادر اليوم الضوء على تأكيد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن الشعب المصري حاز من الصلابة والقوة ما مكّنه من المضي قدما متخطيا كل مرحلة صعبة مرت بمصر، مشددا على أن مصر لن تنحني للإرهاب.

وأضاف الرئيس السيسي أثناء كلمته في حفل تخريج دفعات جديدة من الكليات والمعاهد العسكرية:"مستمرون في العمل على الإصلاح، ولذلك اعتمدنا خطة طموحة للإصلاح الشامل ترتكز على بناء الاقتصاد الوطني، وقد حقّقنا في هذا المقام إنجازات شهد لها العالم بأسره"، مؤكدًا أن "بطل هذه الإنجازات هو شعب مصر الأبي الذي لولاه لما استطعنا السير نحو الإصلاح".

مصر: عفو رئاسي عن بعض المحكوم عليهم بمناسبة الأعياد

ولفتت صحيفة "الوطن" المصرية إلى إصدار الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قرارا بالعفو الرئاسي عن باقي العقوبة لبعض المحكوم عليهم بمناسبة الاحتفال بكل من العيد السابع والستين لثورة 23 تموز/يوليو لعام 1952 وعيد الأضحى المبارك الموافق العاشر من ذي الحجة، على أن يوضع المفرج عنه تحت مراقبة الشرطة لمدة خمس سنوات. 

الغنوشي يترشح للانتخابات التشريعيّة

بالانتقال إلى صحف المغرب العربي، أشارت صحيفة "الشروق" التونسية إلى ترشيح حركة النهضة رسميا زعيمها الأستاذ راشد الغنوشي لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة، وهي المرة الأولى منذ الثورة التي ينافس فيها الرجل على منصب رسمي.
 
وقالت الصحيفة إن القراءة لمسار الغنوشي بعد الثورة تدعم الرأي القائل بأنّ سياسته كانت مبنيّة على التحكّم عن بعد في شؤون الحكم والفعل فيها دون أن يكون في منصب رسمي، ومرات ظهر الرجل وكأنّه الحاكم الفعلي لتونس والمحدّد لخيارات البلاد وتوجّهاتها الكبرى، وهذا ما دفع بالكثيرين إلى وصف حكومة يوسف الشاهد بأنّها حكومة النهضة على الرغم من محدودية ممثليها فيها.

وتابعت الصحيفة قائلة إن الغنوشي، الذي بات دونما شكّ أحد اللاعبين السياسيين الرئيسيين في تونس لا يبدو مستعدا للخروج المبكّر من المشهد، ذلك أنّ تصوّراته الراهنة والتي عكسها الترشح للاستحقاق التشريعي تدعم تطلّعًا لمواصلة الفعل السياسي والحزبي.

حافظ السبسي: لا أحد في تونس يمكن أن ينوب عن الباجي قائد السبسي

من جهتها، أدرجت صحيفة "الجمهورية" التونسية تصريحًا لنجل الرئيس التونسي حافظ قائد السبسي، والذي قال فيه إنه ليس ناطقًا رسميًا لا لرئاسة الجمهورية ولا لأية مؤسسة من مؤسسات الدولة، وقد تدخلتُ مساء الجمعة على قناة الحوار التونسي بطلب من القناة وتكلّمت باسم حركة "نداء تونس" التي أمثلها، تفاعلا مع الحوار والنقاش الحاصل آنذاك.

وأضاف السبسي:" كل ما صرحت به كان في سياق معرفتي بطريقة تفكير رئيس الجمهورية وتوجهاته السياسية طيلة تجربته الطويلة، ويبدو أن هذه التصريحات تتوافق مع موقف أكثر من 60 بالمائة من المستجوبين في مختلف عمليات سبر الآراء والذين رأوا ان القانون الانتخابي اقصائي وغير ديمقراطي، أما البعض الاخر وعن سوء نية واضحة فيريد الإساءة لشخص حافظ قائد السبسي وهم يدركون ويعلمون جيدا ان لا أحد في تونس يمكن أن ينوب الباجي قائد السبسي أو يتكلم باسمه خارج دائرة المؤسسات الرسمية للدولة وتفويض سيادة رئيس الجمهورية". 

وأكد السبسي أن لا أحد ينكر أن الباجي قائد السبسي هو رجل دولة بامتياز وأنه لا يمكن لأي شخص أن يمنع مواطنا تونسيا من ممارسة السياسة.

الجزائر: أحزاب التحالف الرئاسي تلملم نفسها من جديد

بدورها، صحيفة "الشروق" الجزائرية أشارت الى استعداد أحزاب التحالف الرئاسي لإعادة ترتيب أوراقها بعد اعتقال رؤسائها ودخول قادتها سجن "الحراش" في قضايا فساد أثارت الجدل وفجرت الرأي العام، ويبحث كل من تجمع أمل الجزائر "تاج" و"التجمع الوطني الديمقراطي" و"جبهة التحرير الوطني" عن قيادات جديدة، في انتظار التحاق الحركة الشعبية الجزائرية بالمجموعة، من أجل تنظيف صورتها بعد طمسها من طرف الحراك الشعبي الذي تعيشه الجزائر منذ 22 شباط/فبراير الماضي.

وقالت الصحيفة في هذا السياق إن أحزاب الموالاة سابقت الزمن لإعادة ترتيب أوراقها وانتخاب قيادة جديدة تحاول من خلالها تبرئة نفسها من انتمائها للنظام السابق الذي ساهمت في بقائه وتجذره لسنوات، فبرغم من دخول كل من أحمد أويحيى وجمال ولد عباس وعمار غول وعمارة بن يونس سجن "الحراش" بتهم متعلقة بالفساد وسوء استغلال الوظيفة إلا أن هذه الأحزاب تسعى اليوم لضبط خطابها على إيقاع الشارع تارة من خلال التأكيد على أنها مع خيار الشعب وتارة بتأسفه على أخطاء الماضي وطلب الغفران.

الجزائر: نائب وزير الدفاع يهنّئ القوات الجوية بنقلها الناجح لأنصار الأخضر إلى القاهرة 

صحيفة "النهار" الجزائرية لفتت الى تهنئة نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد ڤايد صالح أطقم الطائرات العسكرية التسع التابعة للقوات الجوية على نجاحها في عملية نقل أنصار المنتخب الوطني إلى القاهرة لدعم الخضر في نهائي كأس أمم إفريقيا.

وقال ڤايد صالح في رسالة:"يطيب لي عقب الأداء الباهر والمتميز لقواتنا الجوية خلال مهمة نقل المناصرين الجزائريين إلى القاهرة لمؤازرة الفريق الوطني لكرة القدم بمناسبة نهائي كأس إفريقيا للأمم 2019 الذي شهد فوزا مؤزرا لفريقنا الوطني أن أتوجه إلى كافة أطقم الطائرات العسكرية التسع التابعة للقوات الجوية الذين نجحوا في أداء هذه المهمة العسكرية الخاصة بأخلص التهاني وأصدق عبارات الشكر والامتنان على العمل المتميز والجهود المبذولة التي شرفت الجزائر والجيش الوطني الشعبي أيما تشريف".

بن صالح ينهي مهام 5 مسؤولين عسكريين

وأضاءت صحيفة "الخبر" في عددها على خبر إنهاء رئيس الجزائر المؤقت عبد القادر بن صالح مهام مسؤولين عسكريين في أربع نواح عسكرية بحسب ما جاء في العدد الأخير من الجريدة الرسمية.

وبحسب المراسيم الرئاسية فقد تم إنهاء مهام رئيس أركان الناحية العسكرية الثانية اللواء السعيد بوسنة وتعيين العقيد نصير بوحمة خلفا له، وإنهاء مهام نائب قائد الناحية العسكرية الثالثة اللواء عمر بوعافية وتعيين اللواء فضيل ناصر الدين خلفا له، وإنهاء مهام نائب قائد الناحية العسكرية الرابعة اللواء عبد الوهاب شرايرية وتعيين اللواء محمد الطيب براكني خلفًا له.

كما تم إنهاء مهام رئيس أركان الناحية العسكرية الرابعة العميد طاهر فرحاتي وتعيين العميد عمار زعيمي خلفا له، وإنهاء مهام رئيس أركان الناحية العسكرية السادسة العقيد شعيب سماحي وتعيين العقيد موسى سعادو خلفا له.

إقرأ المزيد في: العالم