النقل المباشر لمجلس العزاء الأسبوعي

فلسطين

الخارجية الفلسطينية: مؤسّساتنا في القدس ليست بحاجة لتصريح من الاحتلال للعمل

07/08/2019

الخارجية الفلسطينية: مؤسّساتنا في القدس ليست بحاجة لتصريح من الاحتلال للعمل

أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية قرارات وزير الأمن الداخلي في كيان الاحتلال جلعاد أردان، بشأن حظر النشاطات الفلسطينية في مدينة القدس المحتلة .

واعتبرت الخارجية الفلسطينية في بيان صحفي هذه القرارات جزءًا لا يتجزأ من مخططات الاحتلال وأذرعه المختلفة لتهويد المدينة المقدسة ومحيطها، وحلقة في الحرب المفتوحة التي تشنها سلطات الاحتلال يوميًا ضد الوجود الوطني والانساني للمقدسيين في القدس الشرقية المحتلة.

وشددت الوزارة على أن المؤسسات الفلسطينية في القدس ليست بحاجة لإذن أو تصريح عمل من سلطات الاحتلال الصهيوني والوزير العنصري أردان.

وقالت الخارجية إن "قرارات أردان استعمارية عنصرية بامتياز وانتهاك جسيم للقانون الدولي والاتفاقيات الموقعة وقرارات الأمم المتحدة التي تنص على أن القدس الشرقية هي جزء لا يتجزأ من الاراضي الفلسطينية المحتلة منذ العام 1967".

وأكدت على أن وجود الاحتلال ومؤسسات دولته بما فيها وزارة أردان وزمرته هو الإرهاب بعينه، كما أكدت أن لا أحد في العالم يعترف بالسيادة والقانون الصهيوني على القدس، كما يدعي المستعمر أردان.

وطالبت الخارجية المجتمع الدولي، بسرعة توفير الحماية للمواطن الفلسطيني المقدسي من ارهاب دولة الاحتلال ووزرائها ومؤسساتها وأذرعها.

كما دعت الخارجية الفلسطينية إلى سرعة العمل من أجل توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، وفقًا لبروتوكولات واتفاقيات جنيف والقرار الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة، تحت شعار "متحدون من أجل السلام" لتوفير سبل الحماية لهذا الشعب الأعزل من جبروت الاحتلال الاسرائيلي وارهابه.

وجددت الوزارة رفضها لمحاولة أردان إلصاق تهمة الإرهاب بالشعب الفلسطيني وبوجوده على أرضه.

وكشف صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن أردان وقّع على قرارات جديدة لحظر أي نشاطات ثقافية أو سياسية للمنظمات الفلسطينية، أو السلطة الفلسطينية، بمحيط مدينة القدس، مشيرة الى أن أردان قرر تمديد إغلاق كافة المؤسسات التابعة للسلطة في القدس المحتلة.

إقرأ المزيد في: فلسطين