خاص العهد

الشيخ عز الدين لـ

15/08/2019

الشيخ عز الدين لـ"العهد": سأكون في خدمة المسيرة التي عُمّدت بالدم والتضحيات

فاطمة سلامة

يُشهد لنواب ووزراء حزب الله سعيهم الدؤوب لخدمة الشعب وقضايا المجتمع. هذه الحقيقة يعرفها الخصم قبل الصديق. من يُتابع عن كثب حجم الملفات التي يتابعها هؤلاء ومستوى الجهد الذي يبذلونه، يع المعنى الحقيقي لمفهوم "ثقة السيد". فهذه الثقة تعني الكثير لكل من تختاره قيادة حزب الله لتمثيلها في أي مسؤولية كانت. وهو الأمر الذي يُشدّد عليه مرشّح حزب الله للانتخابات الفرعية في دائرة صور الشيخ حسن عز الدين الذي يُعبّر عن شكره للقيادة التي منحته هذه الثقة والتي ستُلقي "على عاتقي مسؤولية كبرى أتمنى أن أكون أهلاً ومحلاً لها". 

وفي تصريح لموقع "العهد الإخباري"، يؤكّد الشيخ عز الدين "أنّه سيسعى بكل ما يستطيع ليكون في خدمة نهج المقاومة والشهداء وخادماً لهذه المسيرة التي عُمّدت بالدم وبتضحيات الجرحى والأسرى وعائلاتهم"، واعداً بأن يكمل الطريق على خطّهم وسلوكهم، فهذه المسيرة التي استطاعت أن تُقدّم كل هذه التضحيات تُحتّم علينا المسؤوليات لخدمة هؤلاء الناس الذين لا يمكن وصفهم سوى بـ"الخير كله" كما قال رسول الله (ص)، متمنياً أن يكون عند حسن ظنّهم وأن يحمل آلامهم وآمالهم وأن يعيش أوجاعهم. 

الشيخ عز الدين لـ"العهد": سأكون في خدمة المسيرة التي عُمّدت بالدم والتضحيات

كما وعد الشيخ عز الدين بأن يكون الصوت المدوّي للدفاع عن هؤلاء الناس وعن مطالبهم، وبأن يكون البلسم الذي يخفّف آلام أولئك الذين قدّموا لهذه المسيرة وكانوا جزءاً أساسياً في تقدمها. ويغتنم مرشّح حزب الله للانتخابات الفرعية في دائرة صور الفرصة ليُشدد على أنه سيكون نائباً لكل لبنان، وسيكون بين أهالي صور المنطقة التي ستنتخبه وسيعيش معهم أفراحهم وأتراحهم ويتبنى قضاياهم ويكون الصوت القوي الذي يُطالب بما يطمحون اليه ويريدون أن يكونوا عليه. ولكي أكون واقعياً، ـ يقول عزالدين ـ فإن ما أستطيع فعله سأقوم به على أكمل وجه وما لا أستطيع سأبقى أناضل له لأجل أهلنا خصوصاً في الجنوب الصامد وقضاء صور. 

ويختم الشيخ عز الدين حديثه بالقول: "سأكون الصوت الذي يحمل الأمانة بمسؤولية لخدمة هؤلاء الناس".

الشيخ عز الدين في سطور


- مواليد بلدة معروب الجنوبية في العام ١٩٥٣
ـ كان اسمه من الأسماء المطروحة كمرشح لأول دورة انتخابية قرّر الحزب المشاركة فيها في العام 1992.
- حائز على شهادة ماجستير في العلوم السياسية والإدارية من الجامعة اللبنانية.
- درس العلوم الدينية والحوزوية في قم المقدسة - إيران .
- عمل مع سماحة الإمام المغيب السيد موسى الصدر خلال  فترة السبعينيات.


- تقلّد مسؤوليات عدة في حزب الله منذ الثمانينيات، أبرزها:


- عضو المجلس السياسي في الحزب منذ العام 1988  .   
المسؤول السياسي في الجنوب  .
- مسؤول العلاقات الخارجية .
- مسؤول الإعلام المركزي والعلاقات الإعلامية .
 - مسؤول العلاقات العربية في الحزب منذ العام ٢٠٠٨.
- نائب رئيس مؤتمر الأحزاب العربية .
- عضو الأمانة العامة في المؤتمر القومي العربي و المؤتمر القومي الإسلامي .
- عضو مؤسس في جامعة الامة العربية .
 -مثّل حزب الله في العديد من المؤتمرات العربية والدولية.
-اليوم هو مرشح حزب الله لمقعد صور في الانتخابات الفرعية التي ستجرى في 15 أيلول/ سبتمبر 2019.

الشيخ عز الدين لـ"العهد": سأكون في خدمة المسيرة التي عُمّدت بالدم والتضحيات

إقرأ المزيد في: خاص العهد