العالم

صحيفة أمريكية: واشنطن رعت محادثات سرية بين الإمارات و"إسرائيل" بشأن إيران

16/08/2019

صحيفة أمريكية: واشنطن رعت محادثات سرية بين الإمارات و"إسرائيل" بشأن إيران

كشفت مصادر مطلعة لصحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية أن ممثلين للاحتلال ودولة الإمارات العربية المتحدة عقدوا اجتماعات سرية، رتّبتها واشنطن في الأشهر الأخيرة، لتبادل المعلومات وتنسيق الجهود لمواجهة ما يعتبرانه تهديدًا متزايدًا تشكّله إيران.

ونقلت "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين أمريكيين على دراية بالدبلوماسية السرية أن المبعوث الأمريكي الخاص لإيران "براين هوك" هو المسؤول عن عقد الاجتماعات السرية بين تل أبيب وأبوظبي.

واعتبرت الصحيفة الأمريكية أن هذه الاجتماعات "أحدث علامة على حدوث ذوبان مستمر للجليد بين "إسرائيل" ودول الخليج العربية، والتي نتجت إلى حدّ كبير عن عدائهما المشترك تجاه طهران ومحاولاتها لنشر نفوذها الإقليمي"، مشيرة إلى أن وجود ممثلي الإمارات و"إسرائيل" بواشنطن كان معروفًا لعدد قليل من مسؤولي الإدارة الأمريكية.

وأشارت إلى أن العلاقات الدبلوماسية العربية مع "إسرائيل" ظلّت حصرًا مع مصر والأردن، لكن الاتصالات السرية، وأحيانًا العلنية، زادت بشكل سريع في السنوات الأخيرة بين الاحتلال ودول الخليج.

وعلى الرغم من أنها لا تزال في مراحلها الأولية، بدت المناقشات بين المسؤولين الأمريكيين والإسرائيليين والإماراتيين متجاوزة للاتصالات الرمزية والاستكشافية إلى مستوى "رسم خرائط تنسيق بشأن قضايا محددة"، بحسب الصحيفة.

وفي هذا السياق، قال المسؤولون الأمريكيون إنهم يهدفون إلى زيادة التعاون الدبلوماسي والعسكري والاستخباري في التعامل مع إيران.

ولفتت "وول ستريت جورنال" إلى أن التعاون المتعمق بين "إسرائيل" والإمارات يعد ثمرة لنتائج مؤتمر "وارسو" الذي توسطت فيه الولايات المتحدة حول أمن الشرق الأوسط في فبراير/شباط الماضي.

وجمع المؤتمر، الذي استمر يومين، شخصيات بازرة من "إسرائيل" والإمارات والسعودية وعشرات الدول الأخرى في محاولة لبناء حملة عالمية ضد إيران، وأدت محادثاته إلى تأسيس مناقشات ينسقها المبعوث الأمريكي الخاص لإيران "براين هوك" بين تل أبيب وأبوظبي.

وبينما لم يعلّق مسؤولو الإمارات وكيان العدو على ما كشفته الصحيفة الأمريكية، نقلت "وول ستريت جورنال" عن مسؤول رفيع  في إدارة الرئيس دونالد ترامب قوله: "تعمل مجموعة العمل حول إيران مع عدة دول لتنسيق الأنشطة الدبلوماسية والأمنية والاستخبارية ردًا على طهران".


 

إقرأ المزيد في: العالم