Al Ahed News

#الآراكي يزور تجمع العلماء: نحتاج الى قيادة سياسية تستطيع أن تجمع الأمة الإسلامية تحت راية القيادة الواحدة


زار الامين العام لمجمع التقريب بين المذاهب في الجمهورية الإسلامية الإيرانية الشيخ محسن الآراكي مع وفد مرافق تجمع العلماء المسلمين في مركزه في حارة حريك، في حضور المستشار الثقافي محمد مهدي شريعة مدار ممثلًا السفير الإيراني محمد فتحعلي.

وقال الآراكي: "الأمة لا تكون أمة إلا إذا اتجهت وجهة واحدة والوجهة الواحدة هي تلك الوجهة التي وصفها ربنا عن إبراهيم: "إني وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض". وعبر عن نبيه محمد بأنه أول المسلمين ومن المسلمين إبراهيم، ومحمد نبينا هو قائد تلك المسيرة التي في ظلها الأنبياء والمرسلون وإبراهيم الأب الأول للمسلمين. كلهم أتباع لهذا الرسول، الأمة لا تكون أمة إلا إذا اتجهت وجهة واحدة. كيف تصبح الأمة متجهة الوجهة الواحدة؟ نحن اليوم في حاجة إلى أن نعيد المجتمع الإسلامي إلى أن يكون أمة هذه النعمة هي تلك النعمة التي تبدل الرحمة الواسعة إلى الرحمة المكتوبة".

أضاف: "كان الإمام الخميني يلفت إلى نقطة في غاية الأهمية جيدا، كان يقول إن "حسنة الدنيا هي حسنة القيادة في الحكم".

وسأل: "كيف يكون الرجوع إلى طاعة محمد؟ لا يمكن أن يكون الرجوع إلى طاعة محمد إلا إذا كانت القيادة قيادة تتجه وجهة واحدة حتى نكون أمة واحدة، كما ذكرت لا بد من قيادة واحدة، الاختلاف في الرتبة والمذهب شيء، أما البحث في القيادة فشيء آخر".

وختم الأراكي: "لا بد أن نفكك وأن نفصل بين المرجعية الدينية والقيادة السياسية، وهذا ما كان يؤكده الإمام الخميني. نحن لا بد أن نتجه إلى قيادة سياسية تستطيع أن تلم هذه البعثرة الموجودة في أمتنا الإسلامية تلمها وتجمعها تحت راية القيادة الواحدة".


المصدر: الوكالة الوطنية