الرجاء الانتظار...

 

كلاس: ما تتعرض له الجامعة اللبنانية من اعتداءات معنوية أمر مردود من أساسه وكلام هدام وغير مسؤول

access_time10-08-2018 | 09:08

أشار عضو لجنة الاعتراف والمعادلات في وزارة التربية والتعليم العالي العميد السابق في الجامعة اللبنانية الدكتور جورج كلاس إلى أن "ما تتعرض له الجامعة اللبنانية من إعتداءات معنوية طالت مستواها التعليمي وقدراتها البحثية وكرامة الاساتذة والمسؤولين فيها، هو أمر مردود من أساسه، لإنتفاء صحة الشائعة التي تهدف إلى ضرب صدقية الجامعة الوطنية، التي هي الركن الأول للتعليم العالي في لبنان، إضافة إلى أنها المرجعية الأكاديمية التي يبنى عليها وحدها في معادلة الكثير من الإختصاصات والشهادات التي تعطى في لبنان والخارج".

وقال في بيان: "من حق كل شخص أن يقول رأيه في هذه المؤسسة الوطنية والكيانية الكبرى، ومن حق، بل من واجب كل مواطن غيور على لبنان وجامعته الرسمية الوحيدة أن يرفع الصوت توجيها أو نقدا أو تصويبا لآداء، وإسهاما بإرتقاء، لكن لا يحق لأي كان أن يرشق هذه الجامعة وأهلها وخريجيها، لا بوردة ولا بشلح غار".

أضاف: "ليس لدى لجنة المعادلات أي خبر ولا أي معلومة حول ما يقال عن أن الاتحاد الأوروبي أبلغ الجامعة اللبنانية أو غيرها من الجهات المعنية بالمعادلات والاعتراف الأكاديمي، بأن ثمة شائبة ما حول أي من الاختصاصات أو الشهادات التي تصدرها كليات ومعاهد الجامعة اللبنانية ال19.

وتابع: "إن لجنة الإعتراف والمعادلات تبني الكثير من المعادلات للجامعات اللبنانية الخاصة والعريقة، على مقاس المعايير الأكاديمية التي تعتمدها الجامعة اللبنانية في مناهج إختصاصاتها، بما يعني أن معايير الاعتماد بالنسبة إلى شهادة الحقوق مثلا هي المعايير التي تنص عليها القوانين والأنظمة الناظمة لأسس التعليم والترفيع والتخرج في الجامعة اللبنانية".

access_time2018-08-10 place لبنان location_searching الوكالة الوطنية للاعلام