لبنان| مكاري: ما زلنا نخرب بيتنا بأيدينا.. محافظ بيروت: ابحثوا عن اليد الإسرائيلية خلف كل مؤامرة أو خطف أو قتل

لبنان| مكاري: ما زلنا نخرب بيتنا بأيدينا.. محافظ بيروت: ابحثوا عن اليد الإسرائيلية خلف كل مؤامرة أو خطف أو قتل

15/04/2024 | 23:00

لفت وزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال زياد مكاري إلى أن "لبنان ما زال يتخبط في مشاكل كثيرة، وأزمات... وما زلنا حتى اليوم نخرب بيتنا بأيدينا".

وفي كلمة ألقاها خلال جولة نظمتها جمعية "محاربون من أجل السلام" جولة على الخط الأخضر في بيروت أضاف الوزير مكاري: "أنا من جيل الحرب الأهلية وأتذكر تفاصيلها من قتل وخطف وخطوط تماس وعنف ودمار لوطننا لبنان، الذي كان درة الشرق. وللأسف كانت الحرب طويلة. ومرّ على لبنان أزمات وعواصف كبيرة خلالها في بلد كان من أجمل البلدان في العالم، وأصبحت الهجرة هي الطاغية للعائلات والشباب إلى الخارج".

وشدد المكاري على "الدور الكبير لوسائل الإعلام في نقل الاخبار الحقيقية وليست المزيفة والتي بات وسائل التواصل الاجتماعي يشكل خطراً كبيراً إذ أصبح كل شخص محطة إذاعية واخبارية. وثمة البعض ينقل أخبارا زائفة وأيضا خطاب الكراهية وحتى الفتنة ما يخلق حالة من القلق والتوتر. ولبنان بلد ضعيف ليس لديه مناعة، ولا يبنى بلد من دون مصالحة ومحاورة".

وتحدث محافظ بيروت مروان عبود الذي أسف لأن تكون "العقلية نفسها ما زالت سائدة، بعد مرور 50 عامًا على بداية الحرب. وفي كل مناسبة يسعى البعض ممن شاركوا في إشعال تلك الحرب ولا يزالون أحياء اليوم، إلى إعادة إطلاق سراح الشيطان، الذي يصعب لاحقًا لجمه".

وقال: "منذ أيام كنا سنشهد لحظة مشابهة لما شهدناه منذ 50 عامًا لولا تدخل العناية الإلهية، وبأن لسان حال اللبنانيين اليوم يأمل في إبعاد الكأس المرة عنا كي لا تتكرر تجربة تلك الحرب".

واستغرب عبود "كيف أن البعض يريد إدخالنا في حرب جديدة في حين أن ذيول حرب العام 75 لم تنته بعد، لا سيما بعد استمرار قضية آلاف المخفيين قسرًا خلال تلك الحرب، الذين لم يعرف مصيرهم حتى اليوم"، وسأل: "هل تريدون منا اليوم أن نفتح ملفات جديدة لأشخاص كهؤلاء في حال اندلعت الحرب؟".

وتوجه إلى اللبنانيين قائلًا: "ابحثوا عن اليد الإسرائيلية خلف كل مؤامرة أو عملية خطف أو قتل.. هناك عدو يتربص بنا لتدمير بلدنا، فيما نحن نفتح له المجال ليستغل خلافاتنا". 

المصدر:الوكالة الوطنية
التغطية الإخبارية