#الشيخ_الخطيب: عدم التوافق بين السياسيين يؤسس لاوضاع أمنية خطيرة

حذر نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ علي الخطيب من تمادي العدو "الاسرائيلي" بالانتهاكات لسيادة لبنان، وتصاعد لغة تهديدات قادة عدوانه في محاولة لاستعادة معنويات قوات الاحتلال التي اخفقت في عدوانها على غزة بعد أن اصابها الاحباط بفعل تداعيات عدوان تموز على لبنان وسقوط مشروع ضرب وحدة واستقرار لبنان وسوريا.

وفي تصريح له، قال الخطيب "نحن نضع الخروقات "الاسرائيلية" برسم الامم المتحدة المطالبة بادانة "اسرائيل" ولجم عدوانها"، مطالبًا اللبنانيين بالتضامن في مواجهة التهديدات الصهيونية، مما يستدعي الاسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية تجمع كل المكونات السياسية وتزيد من منعة لبنان وتشكل شبكة امان للدفاع عن سيادته وترسيخ الاستقرار الامني والاجتماعي والنهوض بالاقتصاد الوطني.

ولفت الخطيب الى أن عدم التوافق بين السياسيين يكشف البلد أمنيًا ويؤسس لاوضاع أمنية خطيرة لاتحمد عقباها، ولاسيما اننا شاهدنا تداعياتها الاليمة في احداث الجبل المؤسفة التي حصلت الاسبوع الماضي، والتي ينبغي أن تشكل حافزًا لدى المسؤولين للاستعجال بتشكيل الحكومة.

ورأى الخطيب أن الحكومة الوطنية ضرورة امنية واقتصادية لمصلحة ولبنان وشعبه، وعلى الجميع ان يتنازلوا عن مصالحهم الخاصة لمصلحة الوطن العليا التي تقتضي الاسراع في تشكيل حكومة تعمل لكل اللبنانيين وتتفرغ لحماية مصالحهم وحفظ امنهم وتوفير العيش الكريم لهم، فهذه الحكومة هي ضمانة للدفاع عن الوطن وصون سيادته وتفعيل مؤسساته ودعم جيشه ليظل لبنان قويًا أمام التحديات والمؤامرات والتهديدات.

المصدر:بيان
43 قراءة | 07/12/2018