سجل الزوار

[907] سلوى فريمان | أستراليا : أجمل الأمهات في عيدها
21-03-2015 00:45

أجمـل الأمهـات
التـي انتظـرت إبنهـا
أجمل الأمهـات التـي انتظرتـه
أجمـل الأمهـات التـي انتظـرت إبنهـا
و عـــــــاد مستشهـــــداً ....
فَبَـكَـــت دمعتيــن ووردة
و لــم تنــزوي فــي ثيـاب الحـــداد
أجمـــل الأمهــات
عينــهــا لا تنــام
تظــل تُــراقــب نجمـــاً
يحــوم عـلــى شـبــاك
فــي الظــلام .......
في عيد الأم هذا اليوم لم أجد أفضل من هذه الأغنية التي بالصوت الحنون الذي ينشدها تُحَـوِّل البـرك فـي مقلتـي إلـى أنهـار ثـائـرة ....
التحية لكل الامهات في العالم
التحية إلى أمهـات الحيـاة المولودة من شهادة الأبناء ..
[906] سلوى فريمان | أستراليا : الإرهاب يُوسع ميدان عمله
19-03-2015 07:12

الإرهاب يُوسع ميدان عمله ليَسيل الدم الزكي حاراً و أحمراً على ارض تونس الخضراء .
لم يعد هناك مخرج لما يجري في بلادنا العربية سوى بالإلتفاف و التضامن ضد الإرهاب و ضد مموليه و هذا يعني أن الوقت قد حان كي يعود الرؤساء العرب الى عقولهم أو أن يسمحوا للعقل أن يعود الى رؤوسهم فيمدوا اليد الصادقة الى سوريا لتتعاون الجيوش و تتكاتف في محاربة هذه الآفة القذرة و القبيحة التي يسمونها داعش أو النصرة أو الأخوان أو الوهابية التي تعيث بأوطاننا و ديننا و تراثنا و وجودنا عبثاً و فساداً .
طالما أن هناك مشيخات و ممالك تدعم الإرهاب و تموله لن يستتب الوضع في منطقتنا و سنبقى رهينة الدواعش و الجهلة و لذلك علينا (رؤساء ذات ضمير و شعب حي)أن ننظر إلى الأعور و نقول له أعور بعينه و أن بقاءه متسلطاً علينا لم يعد مقبولاً ، و لتتساقط العروش على الرؤوس الضامرة و الكروش المنتفخة .
قال الرئيس السبسي انه لا تسامح و لا رحمة مع الإرهابيين الذين قتلوا الأبرياء في متحف باردو و نحن نأمل أن يكون الرئيس على قدر كلمته و أن لا يضعف أمام التسويات التي ستُفرض عليه في الداخل و من الخارج و أن يُثبت لنا أنه رئيس مستقل ذات سيادة مستمدة من الشعب و عند ذلك سنتنفس الصعداء و سنعلم أن العد العكسي للإرهاب الذي بدأ في سوريا سيمتد و بقوة الى كل المنطقة و ستبدأ عملية التنظيف من الجرذان و السفاحين .
رحمة الله على شهداء تونس أجانب و مواطنين و الرحمة على شهداء سوريا و حزب الله و اللعنة على الإرهابيين التكفيريين و على كل من مولهم و سلّحهم و نقلهم من مرتبة البشر الى مرتبة الحيوانات المسعورة ، لا عقل في رأسها يُفكر و لا ضمير في صدرها يختلج .
[905] سلوى فريمان | أستراليا : الإنتخابات الإسرائيلية و السلطة الفلسطينية ...
18-03-2015 01:01
لن تقوم لشعب قائمة طالما ان مسؤوليه يتاجرون به و بأرضه و بوجوده فكيف بنا إذا كا ذاك المسؤول يعمل حارساً أمنياً لجلاديه ؟\\r\\nعباس زكي المسؤول في حركة فتح و أحد أركان السلطة الفلسطينية يلوم كل العالم و يُحمّله مسؤولية الفشل في تأمين حقوق الشعب و أطلق تهديدات بالويل و الثبور و عظائم الأمور اتجاه اسرائيل عدوة السلام و عندما سئل ما إذا كان ذلك يعني العودة الى الكفاح المسلح قال زكي أن الفلسطينيين مقهورين في الضفة الغربية و لا امكانية لهم بمواجهة العدو القوي الذي يحتل ارضهم .. حديث يبعث على التقيؤ و لا يزال طعم القيء يُعشش في بلعومنا و لكن ، لا يحق لنا أن نلوم السلطة الفلسطينية فقط على ما وصلت إليه الأمور في الضفة الغربية ، بشكل خاص ، لأن من يشعر بالظلم لا يخاف سوط الإحتلال . الفشل في تحويل شرارة الإنتفاضة الثالثة إلى نار مشتعلة هو خير دليل على أن أصحاب الأعمال و المستفيدين من التجارة مع الإحتلال في الضفة الغربية قد استمرأوا عملية جمع الأموال و لو تحت الذل على العودة الى الكفاح المسلح و خسارة الأموال المتراكمة التي راكموها من خلال تلك التجارة .هل سنرى عودة للكفاح ضد الإحتلال في فلسطين المحتلة ؟ ليس من قِبل البعض من شعبها و سلطتها و حكومتها غير الشرعية فهم اليوم مشغولون بالإنتخابات الإسرائيلية مع فريق ضد آخر متناسين (ربما عمداً) أن من يرحل و من سيأتي كرئيس حكومة الى اسرائيل لن يُغير شيئاً في الوضع الغاشم و سيبقى الإحتلال و الاستيطان قائماً و سيبقى الجدار سجّاناًو ستبقى شجرة الزيتون مهددة بالإقتلاع و ستبقى أسرانا قابعة في السجون و ستبقى أمهاتنا تحبل و تنجب آملة ان جيلاً جديداً مولوداً بعامود فقري ثابت سيثأر لها من سنوات القهر التي عاشتها . إلى أن يحصل ذلك سيبقى الفرح اليوم سيد الإحتفالات بنجاح اللائحة العربية في اسقاط اليمين الإسرائيلي و كأن ذلك سيعيد الأرض السليبة و الكرامة المنحورة و الحقوق المهدورة و حق الوجود .
[904] ليلى فران | لبنان : صادق
06-03-2015 08:18
الأول : قال الأمام علي عليه السلام : "عندما يسكت أهل الحق عن الباطل ، يظن أهل الباطل أنهم على حق" .
الثاني : عندما سكت أهل الحق والصدق والإيمان ، عن شعوذات وأكاذيب وترهات وأضاليل ديما ظنت ديما أنها صادق وتستحق أن تدعى ديما صادق .
بقلم : ليلى فران .
[903] غنوة فران | لبنان : كيدية ريفي
05-02-2015 18:42
كيدية ريفي
وجه وزير العدل أشرف ريفي ، كتاباً إلى النائب العام التمييزي ، يطلب فيه إصدار مذكرات قضائية "بحث وتحري وإستقصاء" ، لتحديد هوية مطلقي النارتزامناً مع إطلالة الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله في 30 من الشهر الفائت . الأحرى بوزير العدل أشرف ريفي أخلاقياً ومعنوياً ، لو كان حقاً غيوراً على أمن وسيادة وإستقلال لبنان ، من منطلق الواجب الوطني والحرص على تطبيق العدالة وتحقيقها ، أن يطالب المعنيين أولاً بالبحث والتحري والإستقصاء عن هوية الطائرات المعادية ، التي تنتهك حرمة وسيادة الأجواء اللبنانية يومياً ، من رأس الناقورة جنوباً إلى طرابلس الحبيبة شمالاً، طرابلس قلعة العروبة والوطنية التي يدعي ريفي حبها والحرص على أمنها وإستقرارها ، على أساس أنها مدينته الحبيبة ومسقط رأسه ، ومن ثم ثانياً على ريفي وزير العدل ومعه المعنيين في تحقيق العدالة تحديد هوية مطلقي النار إبتهاجاً ، فكما هو مطلوب قانوناً تحديد هوية مطلقي النار إبتهاجاً ، وملاحقتهم وإنزال أشد العقوبات بهم ، الذي هو أساساً مطلباً ملحاً لحزب الله ، أكد عليه سماحة السيد حسن نصر الله طوال السنوات الماضية في أكثر من مناسبة ، أيضاً وأيضاً المطلوب وطنياً من أجل سيادة وكرامة وحرية وإستقلال لبنان ، عملاً وفعلاً لا فقط قولاً وشعراً ونثراً من وزير العدل ريفي وفريقه السياسي ، بعيداً عن الكيدية السياسية التي تستهدف جمهور الضاحية الجنوبية ، ضاحية المقاومة وقلعة الصمود ، أن يحدد وا معاً وبصراحة هوية هذه الطائرات على أنها معادية ، صهيونية تنتهك حرمة الأجواء اللبنانية ومن حق المقاومة والجيش والشعب ، التصدي لها وإسقاطها وتدميرها بكل الوسائل المتاحة والممكنة .
بقلم : غنوة فران.

[902] قاسم إسطنبولي | لبنان : هكذا يكون الرد
04-02-2015 14:38
هكذا يكون الرد
الرد الحازم والسريع للسلطات الرسمية الأردنية (تنفيذ حكم الإعدام بإرهابية وإرهابي تكفيريين) ، على الجريمة البشعة التي أرتكبها إرهابيو تنظيم داعش التكفيري ، وذلك بحرق الطيار معاذ الكساسبة ( رحمه الله تعالى) حياً ، يجب أن يكون درساً وعبرة للسلطات الرسمية اللبنانية ، في كيفة التعامل والرد على الإرهابيين (دواعش ونصرة)، الذين يبتزون لبنان الرسمي وأهالي العسكريين المخطوفين الأبرياء ، من خلال تهديدهم اليومي بذبح الأسرى العسكريين الذين بحوزتهم ، كان على الحكومة اللبنانية منذ اليوم الأول ، الذي تجرأت فيه داعش/ النصرة على ذبح أول أسير عسكري لديها ، الرد على هذا العمل الإجرامي الإرهابي البشع فورا وبدون تردد ، ورغم أنف الفريق اللبناني المتخاذل والمتعاطف مع الإرهابيين الكفرة بالخفاء والعلن ، الإقدام بكل شجاعة على ما أقدمت عليه الحكومة الأردنية الجريئة مشكورة ، وذلك بتفيذ حكم الإعدام بالحد الأدنى بثلاثة إرهابيين تكفيريين مدانين ، ومحكومين بالإعدام بأحكام مبرمة غير قابلة للنقض ، مقابل كل أسير عسكري لبناني بريء يذبح ظلماً . نعم هكذا يكون الرد الحاسم والحازم على الإرهاب التكفيري القذر ، لا بالتخاذل والتهاون و المساومة والمفاوضات الغير مجدية . شكرا للحكومة الأردنية الشجاعة ، التي بحكمتها ونفاذ بصيرتها أعطت درساً للعالم أجمع ، وخاصة للبنان الرسمي المرتبك والمتردد في تنفيذ أحكام الأعدام الصادرة بحق التكفيريين الرعاع الهمج لإعتبارات ساقطة وسخيفة ، في كيفية الرد بشجاعة وحزم على جرائم الإرهاب التكفيري من منطلق العين بالعين ، والسن بالسن والروح البريئة مقابلها أضعاف وأضعاف من الأرواح التكفيرية الشريرة الشيطانية والخبيثة .
بقلم : قاسم إسطنبولي .

[901] غنوة فران | لبنان : بلا تشفير
25-01-2015 02:20
بلا تشفير
الأول : صرحت الإعلامية مي شدياق لصحيفة النهار اللبنانية التالي : "شعرت بأني لست في لبنان، وأستمع طوال النهار الى عبارات "الموت لأميركا والموت لاسرائيل، لبيك خميني، لبيك نصر الله". ممكن تفك لي هذه الشيفرة بالغة التعقيد ؟.

الثاني : إنها بكل جرأة قد عبرت عن رفضها لشعار الموت لإسرائيل ، الموت لأميركا ، وعدم تقبلها للرأي الآخر اللبناني الشريك في الوطن ، المعتدى عليه منذ عشرات السنين من قبل إسرائيل المدججة بالسلاح الأميركي الإرهابي الفتاك و المدمر .

الأول : نهارك سعيد مي شدياق ، الشيفرة قد فكت ، بكل جرأة أقول الموت لأميركا.
نهارك سعيد مي شدياق ، الشيفرة قد فكت ، بكل جرأة أقول الموت لإسرائيل.
نهارك سعيد مي شدياق ، الشيفرة قد فكت ، بكل جرأة أقول لبيك يا خميني.
نهارك سعيد مي شدياق ، الشيفرة قد فكت ، بكل جرأة أقول لبيك يا نصر الله.

(ملاحظة: مي شدياق إعلامية إشتهرت بتقديم برنامج " بكل جرأة " وبرنامج " نهاركم سعيد ").

بقلم : غنوة فران .
[900] غنوة فران | لبنان : بلا تشفير
25-01-2015 01:30

بلا تشفير

الأول : أعلنت الإعلامية ماريا معلوف عن رغبتها ، في لو أنها تستطيع تفجير نفسها بالأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله (أطال الله بعمره الشريف) ، ممكن تفك لي هذه الشيفرة المعقدة لو سمحت ؟
الثاني : بكل محبة هذا هو الإرهاب بحد عينه ، إنه إرهاب " بلا رقيب " .

(ملاحظة: ماريا معلوف إعلامية اشتهرت بإذاعة برنامج " بلا رقيب " في " نيو تي في ").

بقلم : غنوة فران .



[899] قاسم إسطنبولي | لبنان : يا فرسان الجنوب
20-01-2015 02:12



" يا فرسان الجنوب"

بلال ، عماد ، جهاد

يا فرسان الجنوب

يا طيور الجنوب

يا أحباب الجنوب

يا عرسان الجنوب

بلال ، عماد ، جهاد

شهداء الجنوب .. دماء الجنوب

فرسان ، فرسان ، فرسان

جهاد ، القلب بقي أنى لهم أن يعثروا عليه

مادام الزهراء تقبل جبينه

فهو لن يدفن

بقي مع الأديم كما هو

بقي مع الزهراء كما هو

حيا يرزق كما هو

مع الزهراء ، مع الحسين كما هو

حيا يرزق كما هو

كمشة يد

قبضة نار


يد من أوار تقبض على الجنوب

بلال

يد من أوار تقبض على الجنوب

عماد

يد من أوار تقبض على الجنوب


جهاد


يد من أوار تقبض على الجنوب


جهاد


يد من أوار تقبض على القنيطرة

تحية لفرسان الجنوب

تحية لأحباب الجنوب

تحية لعرسان الجنوب

تحية لطيور الجنوب المهاجرة

بقلم : قاسم إسطنبولي / صور .

1- " إهداء إلى الأرواح الخالدة ، أرواح أبطال المقاومة الفرسان بلال وعماد وجهاد تغمدهم الله برحمته الواسعة ".

2-" الكلمات مقتبسة من قصيدة يا طير الجنوب ، لدولة الرئيس نبيه بري ".





















[898] قاسم إسطنبولي | لبنان : أنا لست شارلي
16-01-2015 08:24
أنا لست شارلي
Je ne suis pas Charlie

المطلوب من كل صاحب قلم حر ، وضمير حي رفع شعار أنا شارلي (je suis Charlie) ، تضامناً مع حرية الكلمةو الرأي والتعبير ، وإستنكاراً للجريمة الإرهابية النكراء ، التي إستهدفت صحيفة "شارلي ايبدو" الفرنسية ، المتخصصة بالرسم الكاريكاتوري الساخر ، وأودت بحياة العديد من العاملين في هذه الصحيفة ،أن يبادر الآن دون إبطاء أن يرفع شعار "أنا لست شارلي" / "Je ne suis pas Charlie" ، وذلك إستنكارا للعمل الإرهابي الذي قامت به ، هذه الصحيفة "شارلي ايبدو" ، المتمثل بالإساءة من جديد لنبي الإسلام العظيم الرسول الأكرم "محمد" عليه أفضل الصلاة والسلام ،ولإزدرائها ، وتحقيرها لمختلف الديانات السماوية الكريمة السمحاء (إسلام ، مسيحية ، يهودية) ولجميع الأنبياء والرسل ، وذلك عن تعمد وسابق إصرار ، من خلال إصدارها وطباعتها لخمسة ملايين نسخة جديدة ، تتطاول فيها على مقام نبينا محمد (ص) سيد المرسلين ، رغم إستنكار جميع مسلمي العالم وقادتهم الأجلاء بمختلف مذاهبهم وطوائفهم ، للجريمة الإرهابية النكراء ،التي نفذها تنظيم داعش الإرهابي ، وإستهدف بها مقر صحيفة "شارلي ايبدو" ، هذا الإصرار الوقح والغير مسؤول من قبل هذه الصحيفة الصفراء ، على إثارة الفتن والنعرات الدينية القبيحة ، والتمادي في الإساءة الغير مبررة لمقام نبي الرحمة "محمد" عليه أفضل الصلاة والسلام ، و التعمد على إهانة وتحقير الديانة الإسلامية العظيمة ، ديانة الرحمة والتسامح والمحبة ، هو إرهاب فكري أخطر بكثير من إرهاب تنظيم داعش التكفيري.
بقلم : قاسم إسطنبولي / صور .


[897] قاسم مصطفى إسطنبولي | لبنان : كرامي كرامة لبنان
02-01-2015 09:57
كرامي كرامة لبنان
الرئيس الوطني المرحوم عمر كرامي ، هو كرامة لبنان وأرزه الشامخ ، أرز لبنان خالد ، خالد ، خالد وكرامة لبنان لا تموت باقية ، باقية ، باقية ...للأبد باقية .
الرئيس الوطني المرحوم عمر كرامي ، هو إبن بيت عروبي كريم ، قدم التضحيات الجمة والشهداء من أجل عزة وكرامة لبنان ووحدته ، والمرحوم الأفندي عمر كرامي هو إبن هذا البيت الوطني العروبي الأصيل ، فرغم الجرح الشخصي العميق ، الحي الذي سببه مؤامرة إغتيال شقيقه المرحوم رشيد كرامي ، ورغم كل المؤامرات التي حيكت ضده من داخل وخارج البيت والصف الواحد ، لزعزعة زعامته الطرابلسية الوطنية العريقة ، وتنحيته عن رئاسة الحكومة ، بشجاعة وكرامة وعزة ورأس شامخ ، مرفوع قالها تحت قبة البرلمان أمام جميع ممثلي الشعب اللبناني ، لست طامع بسلطة ولا متمسك بكرسي للأبد أنا مستقيل ، أنا مستقيل ، نعم قد تعالى على الجراح والمصالح الشخصية والمنافع الذاتية ، وآثر مصلحة لبنان من أجل لحمة ووحدة النسيج الوطني ، والحفاظ على العيش المشترك الإسلامي المسيحي ، وصوناً للسلم الأهلي ، هكذا يجب أن تكون الزعامات الوطنية ، التي بكل أسف نفتقدها على جميع الأصعدة ومختلف الميادين ،اللهم إلا ماندر ، هناك فعلاً أمراء على الساحة اللبنانية ، وهم أبداً ليسوا بزعماء بل أمراء حرب وأمراء شوارع وأمراء حارات وأمراء مناطق وأمراء طوائف وأمراء مذاهب وأبرزهم اللصوص ، أمراء الفساد. الزعيم الوطني عمر كرامي ،خالد في قلوب جميع اللبنانيين للأبد ، لأنه كرامة جميع المسلمين سنة وشيعة ودروز وعلويين وكرامة جميع المسيحين الأجلاء بمختلف طوائفهم الكريمة ، كرامي كرامة جميع اللبنانيين ، كرامي كرامة لبنان .
قاسم مصطفى إسطنبولي / صور
[896] rola issa | البرازيل : ya abas
13-12-2014 20:10
labayka ya hossein
[895] ناصر البوسيفى | ليبيا : تحية حب
03-12-2014 11:57
تحية حب وتقدير لمن كان وراء هذا العمل الرائع فى شكله ومحتواه .....العهد من أروع ماشاهدت على الشبكة العنكبوتية .
[894] قاسم إسطنبولي | لبنان : يا عاشق أمير المؤمنين علي (ع).
12-11-2014 09:00
يا عاشق أمير المؤمنين علي (ع).
إلى روح عاشق الإمام علي (ع) جورج جرداق تغمده الله برحمته الواسعة .
قد قلت للبرق الذي شق الدجى
يا برق إن جئت جورج فقل له
أتراك تعلم من في قلبك مودع
في قلبك نور الله جل جلاله
فيك الإمام المرتضى فيك الوصي
الضارب الهام المقنع في الوغى
حب علي أمانة لا يقوى بحملها
إلا جرداق شاعر لبنان الأبي
في قلبك النور الذي عذباته
عشق الحسين وحب علي
حبيبك يا جورج يا إبن جرداق الوفي
علي قالع الباب الذي عن هزها
عجزت أكف أربعون وأربع
ما العالم العلوي إلا تربة
فيها لجثمانك الطاهر مضجع
بل أنت في يوم القيامة مكبرا
الله أكبر لا فتى إلا علي
يا من له في قلب علي منزل
نعم المراد الرحب والمستربع
هواك جورج في حشاشة مهجتي
نار تشب على فراقك وتلذع
وتكاد نفسي أن تذوب بحبك
يا عاشق أمير المؤمنين علي
بقلم: قاسم إسطنبولي .

[893] سلوى فريمان | أستراليا : رحل جورج و بقيت دراسته عن نهج البلاغة في قلوبنا حية ...
06-11-2014 00:40
جورج جرداق الشاعر و الكاتب اللبناني الذي عاصر كل المطبات و كل التحولات و كل التغيرات لم يُخدع يوماً بأن الوضع اللبناني كان أفضلاً في تلك الحقبة مقارنة بحقبة أخرى .. هو الذي قال في السبعينات : أهم الآثار في لبنان (إلى جانب الآثار التاريخية) هي الحفريات على طريق بيروت ...

اليوم ، رحل الشاعر و الكاتب جورج جرداق و بقيت الحفريات التي امتدت الى كل الطرقات هي الصامدة و هي المنتصرة بل اصبحت عنواناً لإنتصار الغش و الغباء و العمالة و اللصوصية و السفالة بين تلك الطغمة التي تحكم لبنان من جحورها في الخليج و اوروبا ...

رحمة الله عليك جورج جرداق ...
[892] سلوى فريمان | أستراليا : الدواعش ليسوا ابناءنا يا ريفي ...
02-11-2014 22:06
أتى الإسلام ليُحرر المرأة من السبي و العبودية و الإغتصاب ، و حررها .. و لكن يبدو أن الذين اسلموا غصباً عنهم ،قرروا ان يخوضوا معركتهم على أوسع نطاق اليوم فنراهم يفجرون حقدهم بأعنف ردة على كل ما يمت للإسلام الحقيقي بصلة و هاهم يُعيدون هذه الأمة الى جاهليتها الغاشمة و يعود سبي النساء و اغتصابها و بيعها الى الرواج من جديد .. و مع ذلك لا يزال هناك من يقول ان هؤلاء ليسوا سوى مجموعة منفعلة ترد على تهميش الطائفة السنية و تُدافع عنها ... متى سيعود العقل الى رؤوسكم يا شعوب \"تنبَلَتْ\" فتوحشت و استمرأت ؟؟؟
[891] سلوى فريمان | أستراليا : اخجلوا و لو قليلاً ...
29-10-2014 02:45
أكثر ما يُزعج و ما يُقزز و ما يوجع هو مثالية البعض في لبنان التي لا تعتمد لا على منطق و لا على قاعدة فتراهم ينفون و بحمية ان هناك بيئة حاضنة للإرهاب في البلد و يُصرون على نقاء ووطنية و صفاء "كــــل" اللبنانيين بلا استثناء و كأنهم يريدون أن يقولوا ان ما نراه من ارهابيين على الأرض إنما هو حاصل بدون رغبة "أي" اللبنانيين أو كأنهم يريدون ان يقنعونا ان هؤلاء القتلة قد نزلوا علينا بحبال من السماء بدون حماية من وزراء و نواب و رؤساء أحزاب ....
[890] قاسم إسطنبولي | سوريا : إغاثة بالتساوي
22-10-2014 12:58
إغاثة بالتساوي
قائد القوات الجوية الأميركية في منطقة الخليج : أيها الطيار الحربي ، هل نفذت مهمتك الإغاثية فوق كوباني (عين العرب) .
الطيار الحربي الأميركي : نعم سيدي نفذت المهمة ، ألقيت بالتساوي خمسة حزم من العتاد الحربي الدفاعي للمقاتلين الأكراد ، وخمسة حزم من العتاد الحربي الهجومي لإرهابي داعش الذين يهاجمون ويحاصرون كوباني (عين العرب).
بقلم : قاسم إسطنبولي .
[889] سلوى فريمان | أستراليا : من يخرج من جلده يتعرّى .....
12-10-2014 08:33
هي ليست شماتة في ما يجري في عين العرب و لكنه تحذير للأكراد الذين ناضلوا بشرف يوماً ما من أجل هويتهم و الذين نراهم اليوم يذوبون في الهوية الصهيونية برئاسة البرازاني فينخرطون في الإنقلاب على الوطن الذي آواهم و أكرمهم ، لهم نقول : عودوا الى رشدكم و افيقوا من وهم قيام دولتكم التي أصبحت مجرد مستوطنة اسرائيلية في شمال العراق تحت سلطنة القائمقام البارازاني .. كفاكم عبثاً بأمن سوريا الدولة الوحيدة التي احترمت وجودكم ... عين العرب هي مدينة سورية بامتياز و ستبقى فلا تقعوا في الوهم البارازاني مجدداً ..
[888] سلوى فريمان | أستراليا : متى يا حزب الله ؟
07-10-2014 10:24
بينما يهب رجال حزب الله دفاعاً عن لبنان ، يقدمون الشهداء و يدحرون التكفيريين الذين يدنسون ارضه و يحررون سلسلة الجبال الشرقية من رجس داعش و دنسها ، تهبّ قحاب لبنان للدفاع عن الارهاب و لاستجلاب الانتداب الى الاراضي اللبنانية ...القحبة اللبنانية الثالثة حاملة ميزان العدل في وزارة العدل و حاملة اسم ليس فيه من الشرف سوى أحرفه ، تصف الدواعش بالثوار و تطالب اللبنانيين بعدم المساس بهم .. و القحبة اللبنانية الثانية حاملة شهادة الدكتوراه الفخرية من إدارة السجن المركزي (بتهمة قتل رئيس وزراء لبنان سابق) ، تصف رجال حزب الله بالدخلاء و تطالب بتواجد قوات دولية على اراضي لبنان و احتلال حدوده مع سوريا ...أما القحبة اللبنانية الأولى التي تتبختر كسنيورة مكسيكية فهي لا تزال مشغولة في نهب الخزينة اللبنانية على عينك يا تاجر و لا تزال تطلب من اسرائيل عبر اميركا ان تعود الى لبنان و تُخلصها من ضمير جنوبي اسمه "نصر الله " يرفض أن يُشترى و يُباع ، مثلها .... ما بين قحاب لبنان و بين أصحاب نظرية "النأي بالنفس" سيبقى لبنان ذلك الطفل ذات الاحتياجات الخاصة الى أن يقرر حزب الله ان الوقت قد حان لكي يجرف جبال القذارة بمن فيها من عهر و كذب و خيانة ... متى يا ربي ؟؟؟؟؟
[887] حسن الموسوي | لبنان : حول موقعكم العهد المقاومة
26-09-2014 18:22
انا احب موقع العهد الاخباري موقع المقاومة والحقيقة واشكر كل العاملين فيها واتمنى لكم الدوام الخير الصحة والعافية والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
[886] حسن الموسوي | لبنان : تحية الى السيد حسن نصرالله
26-09-2014 10:11
تحية الى سيد المقاومة |و نعزيك بكل شهيد سقط دفاعا عن الحق فأنا واخواني فداء لك. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
[885] ahmed | مصر : شكرا للقائمين علي موقع العهد الاخباري
17-09-2014 01:08
اشكر القائمين علي الموقع وجزاهم الله كل الخير
[884] سلوى فريمان | أستراليا : الحظيرة التي لا تكف عن التوالد .....
04-09-2014 03:21
في لبنان ، دولة العار الفاشل سياسياً و أخلاقياً و عسكرياً مأساة تفوق مأساة سوريا و العراق مجتمعتان لأن هذا البلد الصغير محكوم بمعظمه بعصابة رجعية جاهلة و أمية بكل ما لهذه الكلمة من معنى ... كل هؤلاء مع ازلامهم من النواب و أمراء المحاور المذهبية و الارهابية يتحملون مسؤولية وجود داعش في لبنان و يتحملون مسؤولية خلق البيئة الحاضنة لداعش في عرسال و في طرابلس و في عكار و يتحملون مسؤولية كل ضحية و كل شهيد يسقط بسبب عمالتهم ... كفانا تلمس الحجج لهم و كفانا غض النظر عنهم و كفانا خجلاً من وقاحتهم ..
انظروا الى السنيورة قحبة 14 آذار و صاحب الرمش الذي لا يرف أمام مجازر اسرائيل في قانا يتهجم على المقاومة من جديد و يساوي بين حزب و داعش الارهابية ...
و انظروا إلى الريفي وزير العدل و قائد المحاور المذهبية الارهابية الذي غض النظر عن حرق علم حزب الله في سوريا يدافع عن داعش و يطالب بمحاكمة من حرق علمها ...

....
[883] ليلى فران | أستراليا : يا وزير العدل أين العدل ؟
02-09-2014 01:10
يا وزير العدل أين العدل ؟
يدعي وزير العدل أشرف ريفي ، حرصه الشديد على الشعائر السماوية وشعاراتها و رموزها ، من التحقير والإهانة ، ولذلك أصدر أوآمره السامية القراقوشية بملاحقة الشبان الأبرياء الشجعان ، الذين أقدموا على حرق علم الفتنة والإجرام و الإرهاب ، ما يعرف بعلم "داعش" بحجة أنه يمثل راية الإسلام ، والإسلام بريء كل البراءة من داعش وعلمها وأفعالها الشنيعة المقيتة ، لو كان حقاً الوزير ريفي حريصاً على شعار "لا إله إلا الله محمد رسول الله" وغيرها من الشعارات الإسلامية المباركة ، التي نجل ونحترم ونقدس ، نسأله أين كنت يامعالي الوزير المحترم عندما أقدم مجموعة من الغوغاء التكفيريين في مدينة طرابلس على إحراق العلم الإيراني ، الذي تتوسطه كلمة الله و على إمتداد لونيه الأخضر والأحمر تكرار لكلمة الله أكبر المباركة ، هذا العلم الذي يحترم ويجل ويقدس من قبل مئات الملايين من قبل المسلمين السنة والشيعة ، العرب والعجم على إمتداد العالم العربي والإسلامي ، لم نسمع في ذاك الوقت لكم صوتاً معترضاً يدين ، هذا الفعل الشنيع والقبيح الإجرامي بامتياز ، الذي يسيء إلى العلاقات الأخوية بين لبنان وإيران ؟ ، ولماذا أيضاً لم تتحرك النيابة العامة التمييزية لملاحقة هؤلاء المعتوهين الجناة ؟ ، رغم أن هؤلاء الجناة شذاذ الآفاق الغوغاء معروفين جيداً ووجوههم واضحة ومكشوفة ، ويستطيع القضاء اللبناني لو شاء ملاحقتهم لمقاضاتهم ، العودة إلى أرشيف الصحف المحلية الصادرة في ذاك الوقت والزمان ، وأيضا العودة إلى أفلام الفيديو المأخوذة لحفلة الجنون والمجون لحرق "العلم الإيراني" ، وأيضاً يا وزير العدل المحترم نذكرك أن الغوغاء الهمج أقدموا أيضاً في أكثر من مناسبة ، على حرق علم حزب الله الذي يحتوي على آية قرآنية كريمة " فإن حزب الله هم الغالبون" ، يا وزير العدل أين العدل ؟ أين عدلكم يا وزير العدل ؟ أنتم يا وزير العدل من منطلق الكيدية السياسية والحقد والكراهية تكيلون بمكيالين ، في تعاطيكم مع الوقائع والأحداث والمستجدات . فهل إحراق علم الإرهاب والإجرام جريمة كبرى وحرام ، بحجة أن علم "داعش" المقيت يحتوي على شعار «لا الله إلا الله محمد رسول الله» بينما حرق علم إيران وحزب الله حلال وجائز بنظركم رغم أنهما يحتويان على لفظ الجلالة و شعار الله أكبر (علم إيران) وآية " فإن حزب الله هم الغالبون" (علم حزب الله)!. معالي الوزير ريفي العزيز واضح جداً من سياق الأحداث أن حرصكم و خشيتكم ، ليست على الشعارات الإسلامية والدينية ، بل هو الكيل بمكيالين و هي الكيدية السياسية لخط ونهج المقاومة في لبنان خاصة والمنطق العربية عامة ، ظناً منكم أن داعش وغير داعش قادرة على مواجهة جبهة المقاومة التي تضم في صفوفها سنة وشيعة ودروز ومسيحيين ، وهكذا جبهة مستحيل أن تهزم وهي لا محال منتصرة ، وها هي بشائر النصر في العراق وسوريا على داعش الإرهابية تنبىء بذلك . سؤال أخير لمعاليكم ماذا لو أقدم الآلاف من الوطنيين المسلمين (سنة وشيعة ودروز ) والمسيحيين على إحراق علم داعش ( بعد إزالة شعار الشهادتين) ، تضامناً مع الشباب أصحاب النخوة والغيرة ، الذين أقدموا على حرق علم داعش الإرهابي ، كردة فعل منهم على ذبح احد بواسل جيشنا المغوار ، على يد هذا التنظيم الإرهابي و تعبيرهم عن رفضهم المطلق للارهاب والتكفير بكل اشكاله ،
هل ستقدمون على إعتقالهم جميعاً ، والزج بهم في الزنزانات والمعتقلات ؟.