آل سعود يعتدون على المضائف الحسينية في القديح

مع بداية شهر محرم الحرام وبدء إحياء عاشوراء الإمام الحسين (ع)، لجأت السلطات السعودية الى انتهاك الحريات الدينية في المنطقة الشرقية في المملكة، حيث أقدمت على الاعتداء على المضائف الحسينية في القطيف.

وفي التفاصيل، أقدمت القوات المدججة بالسلاح والمدعومة بالمدرعات المصفحة على ممارسات تكشف الوجه الطائفي للسلطة، في صورة معتادة تواصلها العناصر بحق أبناء البلدات وسط تضييق مستمر.
 
أمس، اعتدت قوات المهمات الخاصة وفرقة من شرطة القطيف على الخيم العاشورائية والمضائف الحسينية المقامة في بلدة القديح للمشاركة في إحياء فاجعة كربلاء، إذ عمدت الفرق العسكرية إلى الاعتداء الفعاليات وتكسير محتوياتها وتحويلها إلى ركام على الأرض.

الفرق العسكرية جعلت من المضائف حطامًا إثر اعتداء همجي طائفي، تحاول عبره السلطة الانتقام من كل المظاهر العبادية والدينية التي يمارسها المسلمون من أتباع أهل البيت (ع) في القطيف والأحساء وكافة دول العالم.

وتُبرز الصور الخاصة بمضائف القديح، الهمجية والوحشية التي تعاملت معها السلطة.