الجيش اليمني واللجان الشعبية يتصدون لهجوم كبير لقوى تحالف العدوان في الحديدة

صد الجيش اليمني واللجان الشعبية اليوم هجوماً كبيراً لقوى العدوان السعودي الذي حاول من خلاله السيطرة على قرى ومزارع شمال شرق مطار الحديدة لمحاولة الوصول إلى منطقة كيلو 16.

وبحسب مصدر عسكري يمني، تكبدت قوى العدوان التي حاولت التقدم تحت غطاء جوي مكثف - شنت خلاله طائرات F16 أكثر من خمسين غارة مع تحليق متواصل وإسناد طائرات الأباتشي - عشرات القتلى والجرحى وتدمير عتاد حربي متنوع.

وأكد المصدر العسكري بوزارة الدفاع اليمنية، أن عمليات العدو المكشوفة يتم التصدي لها وفق التكتيك العسكري المتبع في مناطق الساحل الغربي وأن أبطال الجيش واللجان الشعبية دمروا 8 مدرعات أميركية نوع اشكوش بمن فيها من مسلحين فيما تم تدمير 4 آليات عسكرية بسلاح مناسب قضى على كل من كانوا عليها وعلى العتاد الذي كانت تحمله.

وأشار المصدر العسكري إلى أن الهجوم الفاشل تشكل من ثلاثة ألوية تقدمها لواء المدعو اللاحجي الذي تكبد بمفرده 15 قتيلا وأكثر من 30 جريحا أغلبهم في حالة حرجة.

وأضاف المصدر أن أبطال الجيش واللجان الشعبية نفذوا كمينا محكما لثلاث اليات ومدرعة كان على متنها قيادي من مسلحي العدوان وتم تدميرها جميعا بمن عليها في جنوب الجاح الأسفل على الساحل الغربي ليصل عدد الآليات والمدرعات المدمرة إلى 16 آلية في الجاح الأسفل والدريهمي.

وأوضح المصدر أن العدوان السعودي يعمد إلى استخدام الدعاية الإعلامية والحرب النفسية في محاولة يائسة للتغطية على هزائمه واستمراره في استهداف المدنيين بغارات الطيران في كل منطقة يدعي أنه وصل إليها كما هو حاصل في منطقة كيلو 16  ما أدى إلى سقوط شهداء وجرحى من المدنيين ولم تتمكن فرق الإسعاف من الوصول إليهم بسبب القصف الهستيري على المنطقة.
وجدد المصدر التأكيد أن العمليات العسكرية للجيش واللجان الشعبية تسير وفق الخطط المرسومة لها في جبهة الساحل وكافة الجبهات محققة الانتصارات النوعية على العدو ومحبطة خططه المستهلكة، وأن النصر لليمن وشعبه العزيز.‎