خاص العهد

تفاصيل عملية أنصارية: هكذا تحولوا إلى عصف مأكول

07/09/2022

تفاصيل عملية أنصارية: هكذا تحولوا إلى عصف مأكول

في أجواء عملية أنصارية الشهيرة التي تحطّمت خلالها أسطورة قوات النخبة الاسرائيلية وتحوّل جبروتها الى أشلاء ممزقة، ينشر موقع "العهد" تفاصيل العملية والمواجهات التي دارت بالتسلسل الزمني وفق بيان المقاومة الإسلامية الصادر حينها:

خاض رجال المقاومة الاسلامية مواجهات عنيفة مع قوة كوماندوس صهيونية متسللة الى منطقة انصارية ـ قضاء الزهراني ما أدى إلى مقتل وجرح أكثر من ثلاثة عشر جنديًا صهيونيًا وإلى تحطيم هيبة "الذراع الطويلة" لكيان العدو والمتمثلة بقوات الكوماندوس الشهيرة بتوجيه ضرباتها في أكثر من منطقة من العالم.

وشرحت المقاومة الاسلامية تفاصيل المواجهة في بيان جاء فيه:

أنزل رجال القاومة الاسلامية هزيمة نكراء بقوات النخبة من جيش العدو الصهيوني فجر الجمعة الواقع في 1997/9/5.

تفاصيل عملية أنصارية: هكذا تحولوا إلى عصف مأكول

وفي التفاصيل أن قوة كوماندوس صهيونية معادية انزلت في الدقيقة الثلاثين بعد منتصف الليل في خراج بلدة أنصارية الواقعة على الطريق الساحلي بين صيدا وصور حيث اكتشفها مجاهدو المقاومة الاسلامية منذ اللحظات الأولى لعملية الانزال، وأحكموا الطوق حولها من خلال مجموعات الحراسة الليلية المخصصة للتصدي لاختراقات العدو، وبدءاً من الواحدة فجراً فتح المجاهدون النيران بكثافة باتجاه القوة المعادية، ودارت على الأثر معارك عنيفة جداً، سرعان ما تدخل فيها الطيران المروحي المعادي لمساعدة القوة الاسرائيلية التي منیت بضربة مباغتة أفقدتها عنصر المفاجأة، وقضت على معظم أفرادها حيث سقط منهم ما لا يقل عن سبعة عشر جنديًا بين قتيل وجريح، واستمرت المعارك بعنف حتى الرابعة والنصف فجرًا وفق الشريط التالي:

ـ الساعة الثانية فجرًا: ثماني محاولات اسرائيلية للإنزال، وقوات معادية في منطقة انصارية وملعب خيزران لنجدة القوة الأولى. عنفت على إثرها المواجهات التي استخدمت فيها المقاومة الاسلامية قذائف الهاون والأسلحة الصاروخية والرشاشات الثقيلة.

ـ الثانية وعشرون دقيقة فجرًا: سقوط جريحين للمقاومة الاسلامية في المواجهات المحتدمة ومشاركة كثيفة من مضادات الجيش اللبناني في التصدي لمروحيات العدو.

ـ الثانية وخمس وعشرون دقيقة: الطيران المروحي المعادي يلف منطقة الانزال بزنار من النار في محاولة لاسناد جنوده وسحب قتلاه من أرض المعركة.

ـ الساعة الثالثة: تمشيط غزير من المروحيات المعادية لمنطقة عدلون - انصارية.

ـ الثالثة وخمس عشرة دقيقة: قصف بحري لمناطق لوبية ـ انصارية وعدلون لتغطية سحب اصابات العدو.

ـ الثالثة والنصف: الطيران المروحي المعادي يحاول الانزال مجددا في بلدة انصارية ومضادات المقاومة الإسلامية تتصدى له بكثافة.

ـ الثالثة وخمس وأربعون دقيقة: العدو يستقدم قوات جديدة محمولة جوًا إلى منطقة المواجهة لإنزالها بسبب فقدان وإصابة معظم أفراد القوة المعادية التي أنزلت قبل الواحدة فجرا.

ـ الثالثة وخمسون دقيقة: الإسناد الناري في المقاومة الاسلامية يقصف بشكل مركز منطقة الانزال الجديدة وتدور مواجهات عنيفة بین مجاهدي المقاومة الاسلامية وقوات العدو.

ـ الرابعة والربع - الرابعة والنصف: مروحيات العدو تشارك بكثافة في البحث عن الجنود المفقودين والمصابين وزوارق مطاطية معادية تقترب من شاطئ لوبية لسحب بقايا قوات العدو.

تفاصيل عملية أنصارية: هكذا تحولوا إلى عصف مأكول

* تركناهم يمرون بيننا حتى وصلوا إلى طريق عام انصارية لوبية

 قائد مجموعة الانقضاض على الوحدة الخاصة البحرية في قوات العدو، أوضح في مقابلة مع صحيفة "العهد" بعد العملية أن "معظم القتلى سقطوا جراء انفجار العبوات، لأن الجنود الصهاينة كانوا يتحركون عندما رصدناهم بالشكل القطاري العسكري المعروف، ويقوم عدد من الجنود بالسير إلى جانب القطار الاساسي كتأمين جانبي، لذلك كان من الصعب الإجهاز عليهم وهم على هذه الوضعية، فتركناهم يمرون بيننا حتى وصلوا إلى طريق عام أنصارية لوبية، حيث تجمعوا على جانب الطريق، وتقدم أحدهم ليفتح بوابة أحد البساتين على الجانب الثاني من الطريق، وفي لحظة تجمعهم قمنا بتفجير العبوات التي كنا زرعناها في النقطة التي تجمعوا فيها".

حزب اللهأنصاريةالمقاومة

إقرأ المزيد في: خاص العهد

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة