يوميات عدوان نيسان 1996

خاص العهد

تكافلٌ وطنيٌّ في الهرمل: احتضانُ النازحين الجنوبيين على أكمل وجه
20/02/2024

تكافلٌ وطنيٌّ في الهرمل: احتضانُ النازحين الجنوبيين على أكمل وجه

لطيفة الحسيني

في الحروب والأزمات تظهر معادن الناس. المواجهة المستمرة جنوبًا ردًّا على الاعتداءات الاسرائيلية كانت مناسبة يُجدّد فيها شعب المقاومة وفاءه لخطّها وقراراتها وخياراتها. المعارك التي يخوضها المجاهدون طالت وتتواصل للشهر الخامس، وأبناء القرى الحدودية صامدون بوجه آلة القصف والقتل الاسرائيلية. البعض منهم ممّن يسكن في الخطوط الأمامية، قرّر النزوح الى مناطق أخرى وصولًا الى بيروت.

ولأنّ للقصة بقية، تنشط أكثر من جهة في لبنان من أجل احتواء النازحين مع تصاعد حدّة الغارات الاسرائيلية واستهداف المدنيين جنوبًا. جمعيات ومجموعات تعمل على تكريس مبدأ التكافل الوطني والاجتماعي في هذا الظرف الدقيق. على لائحة هذه الخطوات، يبرز البقاع وتحديدًا الشمالي حيث الهرمل. فعاليات المنطقة وحزب الله مُنكبّون على مواكبة هذه المحنة على طريقتهم، كي يؤدّوا واجبهم نحو أهلهم الجنوبيين.

حزب الله في مقدّمة المُبادرين

الحاج عباس الجوهري، مسؤول ملفّ النازحين في حزب الله في مدينة الهرمل والمُكلّف بملفّ النازحين من قبل اتحاد بلديات الهرمل  تحدّث لموقع "العهد" الإخباري عن الجهد الذي يبذله الحزب لمساعدة من يقصد الهرمل كنازحٍ يحتاج الى إيواء، فيقول "بعد بدء معركة حزب الله في الجبهة الجنوبية المساندة لغزة، ترك بعض سكان القرى الجنوبية بيوتهم وتوجّهوا الى الهرمل حيث لهم أقارب ومعارف أو تجمعهم ببعض العائلات فيها علاقة مصاهرة. غير أن ذلك لم يتحوّل الى ظاهرة في الشهر الأول من الحرب"، ويضيف "في الشهر الثاني، مع توسّع دائرة المواجهات وبدء استهداف المدنيين، بدأ يتبيّن لنا وجود عدد من النازحين، وعلى الفور باشرنا التواصل معهم".  

بحسب الجوهري، سريعًا بدأ عدد من المبادرات يظهر في الهرمل في سياق احتضان النازحين من الجنوب، وتوزّعت هذه المبادرات على جمعيات اعتادت اتخاذ هكذا خطوات في الأزمات. إلّا أن الهيئة العليا للإغاثة حصرت تواصلها مع النازحين الجنوبيين من خلال غرفة إدارة الكوارث الموجودة في محافظة بعلبك الهرمل، وتبيّن لاحقًا أن عملها كان يقتصر على إيصال بطانيات للتدفئة وبعض الأدوات.

نوعٌ ثانٍ وشائع من المبادرات بانَ أيضًا في الهرمل على صعيد الأهالي والأفراد، ومنه إعلان أصحاب المقاهي على نهر العاصي وضع الشاليهات المفروشة التي يمتلكونها في تصرّف من يأتي نازحًا من الجنوب، وكذلك أُعلنت قبل أيام مبادرة من أبناء المنطقة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تؤكد الاستعداد لاستضافة أهالي الجنوب النازحين جراء القصف الاسرائيلي، وفق ما يُفيد الجوهري.

ويلفت محدّثنا الى أن حزب الله أيضًا في الصورة، إذ تحرّك باكرًا من أجل إنشاء ملفّ نزوح يتضمّن بيانات النازحين، وقد بدأ منذ شهر 12 بتقديم مقطوعة مالية ومساعدة تموينية الى النازحين، إضافة الى بدلات من أجل استئجار شقق ومنازل في الهرمل، فضلًا عن عناية صحية شاملة لكلّ نازح في مستشفيات المنطقة وصيدلياتها.

وإذ يوضح الجوهري أن عدد النازحين تخطّى في المرحلة الأولى الـ25 عائلة، يُشير الى أن هناك اليوم نحو 15 عائلة نازحة في نطاق الهرمل و5 عائلات فقط في القرى اللبنانية داخل الحدود السورية،  ويتحدّث عن أن المعنيين بملفّ النزوح في المدينة والقائمقاميات تبلّغوا رسميًا من محافظة بعلبك الهرمل تشكيل خليّة نزوح.


مبادرة أهلية في الهرمل: لن نترك الجنوبيين

بالموازاة، وُقّع بتاريخ 15 شباط بيانٌ من "أهالي الهرمل"، يدعو أهالي الجنوب الصامد الذين اضطروا إلى ترك قراهم أو تضرّرت منازلهم أو تهدّمت، الى التوجّه الى الهرمل والسكن فيه إلى حين عودة الاستقرار الى القرى المهدّدة.

ياسر ناصر الدين، من فعاليات الهرمل، وهو من المنضمّين الى هذه المبادرة، يؤكد في حديث لـ"العهد" أن هناك إجماعًا لدى أبناء مدينته على احتضان النازحين، انسجامًا مع قناعتهم ومواقفهم المؤيّدة لخطّ المقاومة، ويقول "نحن من عاداتنا إكرام الضيف فكيف إذا كان هذا الضيف يدافع عن كراماتنا وأرضنا؟"، ويتابع "منطقتنا معروفة بأنها منطقة غيرة وحميّة وعليه منازلنا مفتوحة لكلّ المُهجرين وكل ما هو مطلوب من أجل خدمتهم نحن مستعدون لتأمينه.. كل بيت في الهرمل حاضرٌ لاستقبال عوائل الجنوب، ومن يستشهد فداءً للأرض في الجنوب نهبّ من أجل نصرته حتى لو لم نعرفه لأن الكرامة خطّ أحمر".

وإذ يُشير الى أن "الهرمل بمعزل عن أنها مُهملة من الدولة، تستطيع المساعدة واحتضان أبناء القرى الحدودية وهذا من الثوابت لدينا، فاستقبال الضيوف يُعدّ من بناء البيت الأساسي طبقًا لثقافتنا وتربيتنا"، ويجدّد عبر "العهد" دعوته كلّ النازحين الجنوبيين للقدوم الى الهرمل والسكن فيها طيلة فترة الحرب.

الناشط الاجتماعي والسياسي محمد علام من المُشاركين أيضًا في المبادرة، ويشدّد في حديثه لـ"العهد" على أن الدعوة صادرة عن مجموعة من فعاليات الهرمل وشبابها وهي تعكس توجّهات كلّ أبنائها وموقفهم الداعم للمقاومة، ويضيف "نحن مستعدون لتقديم كلّ مساعدة وعملية إيواء لعائلات نازحة من القرى الجنوبية، ومصرّون على تأمين ملجأ لكلّ من يقصدنا في الهرمل. حتى أننا نتمنى أن نعيش هذا الوضع معهم لنشاركهم كلّ شيء"، ويوضح أن "كلّ أرزاقنا وأراضينا وما نملك نقدّمه في سبيل خدمة وإيواء أيّ نازح جنوبي".

المقاومة الإسلاميةالنزوحالهرملالجنوب

إقرأ المزيد في: خاص العهد

التغطية الإخبارية



 

مقالات مرتبطة
المقاومة الإسلامية تضرب تجمعًا لجنود العدو في محيط "الضهيرة"
المقاومة الإسلامية تضرب تجمعًا لجنود العدو في محيط "الضهيرة"
شاهد.. إسقاط المقاومة الإسلامية طائرة مسيّرة صهيونية من نوع "هرمز 450 - زیك" فوق الأراضي اللبنانية
شاهد.. إسقاط المقاومة الإسلامية طائرة مسيّرة صهيونية من نوع "هرمز 450 - زیك" فوق الأراضي اللبنانية
بالصور.. إحياء ذكرى ثلاثة أيام على استشهاد المجاهد على طريق القدس اسماعيل يوسف باز
بالصور.. إحياء ذكرى ثلاثة أيام على استشهاد المجاهد على طريق القدس اسماعيل يوسف باز
شاهد.. استهداف المقاومة الإسلامية نقطة تموضع لجنود العدو داخل منزل بمستوطنة المطلة
شاهد.. استهداف المقاومة الإسلامية نقطة تموضع لجنود العدو داخل منزل بمستوطنة المطلة
بالفيديو: استهداف المقاومة الإسلامية آلية عسكرية تابعة لجيش العدوّ الإسرائيلي في مستوطنة "المطلة" 
بالفيديو: استهداف المقاومة الإسلامية آلية عسكرية تابعة لجيش العدوّ الإسرائيلي في مستوطنة "المطلة" 
فيديو: مخيمات الفلسطينيين في سوريا
فيديو: مخيمات الفلسطينيين في سوريا
ميقاتي: حلّ القضية الفلسطينية هو مفتاح حلّ كل أزمات المنطقة
ميقاتي: حلّ القضية الفلسطينية هو مفتاح حلّ كل أزمات المنطقة
اجتماع وزيري خارجية لبنان وسوريا لمعالجة أزمة النزوح: اتفاق على عقد اجتماعات تنسيقية للمتابعة
اجتماع وزيري خارجية لبنان وسوريا لمعالجة أزمة النزوح: اتفاق على عقد اجتماعات تنسيقية للمتابعة
اضطرابات النزوح.. قنبلة تُفجّر إشكالات متنقّلة وقرار خارجي باستبعاد فرنجية
اضطرابات النزوح.. قنبلة تُفجّر إشكالات متنقّلة وقرار خارجي باستبعاد فرنجية
خيمتا حزب الله محط إحراج لنتنياهو.. ولبنان يترنح بين الرئاسة والنزوح
خيمتا حزب الله محط إحراج لنتنياهو.. ولبنان يترنح بين الرئاسة والنزوح
تشييع حاشد للشهيد على طريق القدس سادق جعفر في جرماش
تشييع حاشد للشهيد على طريق القدس سادق جعفر في جرماش
حمادة: مستمرون وثابتون في الجبهة وما يحدثه أبناء المقاومة أمر عظيم
حمادة: مستمرون وثابتون في الجبهة وما يحدثه أبناء المقاومة أمر عظيم
قسم النقابات في حزب الله يتابع واقع القطاع التجاري في البقاع
قسم النقابات في حزب الله يتابع واقع القطاع التجاري في البقاع
الشيخ يزبك: ستُثمر التضحية والدماء عزة وكرامة وحصانة لمجتمعنا
الشيخ يزبك: ستُثمر التضحية والدماء عزة وكرامة وحصانة لمجتمعنا
بذكرى انتصار الثورة.. ندوة فكرية في الهرمل بعنوان "الإسلام الثوري - إيران نموذجاً"
بذكرى انتصار الثورة.. ندوة فكرية في الهرمل بعنوان "الإسلام الثوري - إيران نموذجاً"
مبادرات واقتراحات رهن موافقة وزير التربية.. هل تشمل الخطة الاستثنائية كل القرى الجنوبية؟
مبادرات واقتراحات رهن موافقة وزير التربية.. هل تشمل الخطة الاستثنائية كل القرى الجنوبية؟
الرئيس بري: لا انتخابات بلدية بدون الجنوب
الرئيس بري: لا انتخابات بلدية بدون الجنوب
دعوات للدولة اللبنانية لضرورة الالتفات إلى أهالي الجنوب النازحين
دعوات للدولة اللبنانية لضرورة الالتفات إلى أهالي الجنوب النازحين
الهيئة الصحية تعيد افتتاح مركزها في العديسة 
الهيئة الصحية تعيد افتتاح مركزها في العديسة 
عيد الفطر.. يوم عودة واضحة
عيد الفطر.. يوم عودة واضحة