طوفان الأقصى

خاص العهد

"فلسطين مقاومة الهويّة والتّاريخ".. أوّل مدماك لمشروع محور مقاومة ثقافية
01/03/2024

"فلسطين مقاومة الهويّة والتّاريخ".. أوّل مدماك لمشروع محور مقاومة ثقافية

علي ماضي

على أبواب الأشهر الخمسة للعدوان الصهيوني المستمر على قطاع غزة، تبرز أوجه جديدة من المقاومة التي لم تعد معركتها محصورة في الجغرافيا، وشمل شعاعها كل مكان في العالم، وصل فيه صوت أنين الأطفال الجوعى في غزة وصور الشهداء والمعاناة اليومية التي يكابدها أبناء القطاع الذي حوّله العدو إلى مكان يفتقد أدنى مقوّمات الحياة.

ورغم أن المقاومة العسكرية كان شعاعها يمتدّ من لبنان إلى اليمن والعراق مساندة للشعب المظلوم في فلسطين، فإن أشكالًا إضافية من أنواع المقاومة تجلّت في الأدب والفن وبأساليب شتى تحاكي الثقافة وتعمل على ترسيخها لتكون سدًا منيعًا بوجه العواصف التي يحاول الأعداء تسليطها على مبادئ الشعوب وثوابتها.

وفي هذا السياق، أقام اتحاد الكتّاب اللبنانيين بالتعاون مع الملتقى الثقافي اللبناني حفل إطلاق "المُلتقى الدائم لرؤساء اتحادات الكتّاب العرب، فلسطين مقاومة الهويّة والتّاريخ"، والذي أقيم الخميس 1/3/2024، في المكتبة الوطنية بمنطقة الصنائع في بيروت، برعاية وزير الثقافة في حكومة تصريف الأعمال، القاضي محمد وسام المرتضى.

رئيس الملتقى الثقافي اللبناني عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب إيهاب حمادة، يوضّح في حديث لموقع "العهد" الإخباري أنه كما هناك وجود لاتحاد أدباء المقاومة ومحور المقاومة، فقد انطلقت فكرة بأن تتشكل جبهة ثقافية، وهذه الجبهة لها أعمدة، ومن أهم هذه الأعمدة اتحاد الكتّاب العرب، ويلفت حمادة إلى قيام الملتقى بالتواصل معهم خلال الشهر الماضي، كما جرت لقاءات للتشاور واستمزاج الآراء، فكانت النتيحة نية الجميع لإطلاق ملتقى خصوصًا أن موضوعه يُعنى بالقضية الفلسطينية.

ويضيف حمادة "ارتأينا أن نتفق على تسمية الملتقى الدائم لرؤساء اتحاد الكتّاب العرب، وبدأ بمرحلة التعريف به كعنوان عريض، وسيكون لنا مجموعة من اللقاءات ضمن ما يُعبّر عنه بمجلس الأمناء لصياغة الخطط والأهداف والرؤية، ومحاولة مأسسة هذا اللقاء الدائم الذي يضم كل المثقفين في سياق المواجهة لمشروع إلغاء وتصفية فلسطين، لذلك كان العنوان "فلسطين مقاومة الهويّة والتاريخ"".

هذا العنوان ثقافي، كما نقول جبهة مقاومة ثقافية أو محور مقاومة ثقافية، يردف حمادة، مشيرًا إلى أن الغزو الآن لا يتم فقط على مستوى الجغرافيا ومن خلال السلاح، إنما غزو العقول والأجيال، وهم يحاولون أن يغيّروا هوية هذه المنطقة وهويّة هذ الجيل، وتغيير المفاهيم والمبادئ والثوابت والعادات والتقاليد الإيجابية، وبالتالي يسهل عليهم أن يحتلوا الأرض لأن من يحتلّ العقل والإنسان يحتلّ الأرض.

"فلسطين مقاومة الهويّة والتّاريخ".. أوّل مدماك لمشروع محور مقاومة ثقافية

على ضوء ذلك، يشدد النائب حمادة على ضرورة المواجهة في هذه اللحظة التاريخية التي يُقرَّر فيها مصير شعوب، معتبرًا أن ما يُمارس ليس محاولة تصفية للقضية الفلسطينية فحسب، بل محاولة تصفية شعب وسوف يليه شعوب هذه المنطقة، وبالتالي علينا أن نكون في جبهة ومقاومات متعددة من المقاومة المسلحة التي أنجزت وتنجز وهي حاضرة، إلى المقاومة الثقافية بكل أشكالها، ويأتي في مقدمتها الأدب والرواية والشعر والقصة، وغيرها من الفنون".

ويتابع "ما نقوم به هو تشكيل هذا المجلس لإدارة هذه الجبهة حفاطًا على هويتنا وتاريخنا، وبالتالي حفاظًا على وجودنا ومستقبلنا، ولكي لا نكون تبعًا ونعاجًا تُساق بيد المستعمر والمحتل بوجوه وأقنعة جديدة".

ويلفت حمادة إلى أن أحد أهمّ أهداف الإعلان عن هذا الملتقى الدائم "هو المواجهة والمقاومة على المستوى الثقافي لتثبيت هذه الهوية ولإعلاء شأن مبادئنا وثوابتنا وحقوقنا والدفاع عنها في سياق العمل العقلي المستند إلى ثوابت في التاريخ وفي الحقوق، وبالتالي لتثبيت عنوان فلسطين ثم لتثبيت عنوان وجودنا"، مشيرًا إلى "عملية توأمة مع أشكال المقاومات الأخرى، وما يميّز هذا الموضوع على مستوى النخب التي تمثّل الشعوب، ولذلك كان اتحاد الأدباء.
الموجودون حاليًا حوالي 10 أو 11 رئيس اتحاد بمن فيهم رئيس الاتحاد ونائبه، ومن لم يستطيعوا الحضور شخصيًا حضروا عبر فيديوهات أرسلوها تأييدًا وانسجامًا مع أهداف هذا اللقاء وانتمائهم له".

وفي الحديث عن آليات العمل، يقول حمادة "يجري العمل على الهيكلة ضمن مشروع له مجلس أمناء، واقتراح أنشطة تتجاوز حدود لبنان إلى كل الوطن العربي، وتستهدف الجمهور والشعب، وبالتالي العمل ضمن مجموعة كبيرة من الفعاليات في الأدب والفن والرواية في العمل الثقافي، وهناك محاضرات وندوات وفيديوهات وكل الوسائل لتأصيل هذه الهوية وتحت عنوان "فلسطين مقاومة الهويّة والتاريخ".

إشارة إلى أن الملتقى الثقافي اللبناني، الجهة الداعية لهذا المؤتمر الدائم، هو عبارة عن جمعية لها أهداف ورؤية وتمارس هذا العمل منذ أكثر من 20 عامًا، وتشكّل حالة ثقافية على مستوى لبنان والعالم العربي وهي محترمة ومؤثرة وفاعلة، والنائب حمادة أحد المؤسسين والفاعلين بهذا الملتقى الذي كان يرأسه الشاعر الراحل الشيخ فضل مخدّر.

يؤكد النائب حمادة في نهاية حديثه أن "هذا العمل مهم جدًا وعلينا كمثقفين في كل الوطن العربي أن نحضنه، وهو يشكل هويتنا في سياق إطلاق مشروع مدروس في المقاومة والمواجهة مع الميادين الأخرى كميدان حيوي وفاعل وأساسي للإنسان وهو الميدان الثقافي المعرفي الفني الجمالي.. وبالتالي نكون أدينا خدمة لوجودنا ولمستقبلنا ولأجيالنا، وبهذا نحفظ أصالتنا وثوابتنا وحقوقنا، وبالتالي تحت عنوان أن السلطان هو للشعوب وليس للحكام والأنظمة، وأن النخبة في هذا الوطن العربي عليها أن تمارس وظيفتها بحماية وصيانة هذا الوطن بحقوقه وجغرافيته ومبادئه وثوابته ومستقبله المستمر للأجيال، ولا يكون هذا الحفظ إلا بمقاومة ثقافية تطلق مشروعها وتعمل على تنفيذ كل مفرداته من خلال آليات منها آليات هذا الملتقى الدائم".

 

للإطلاع على برنامج المُلتقى الدائم لرؤساء اتحادات الكتّاب العرب

 

فلسطين المحتلةايهاب حمادةالثقافةالعالم العربي

إقرأ المزيد في: خاص العهد

التغطية الإخبارية



 

مقالات مرتبطة
أنصار الله اليمنية تؤكد الاستمرار في إسناد الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة
أنصار الله اليمنية تؤكد الاستمرار في إسناد الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة
استنفار في البيت الأبيض بسبب حراك طلابي في جامعة كولومبيا دعمًا لغزة
استنفار في البيت الأبيض بسبب حراك طلابي في جامعة كولومبيا دعمًا لغزة
شواطئ غزّة تستقبل الوافدين وإرادة الحياة تنتصر على الموت
شواطئ غزّة تستقبل الوافدين وإرادة الحياة تنتصر على الموت
إصابة مستوطنَين اثنين في عملية دهس في القدس المحتلة
إصابة مستوطنَين اثنين في عملية دهس في القدس المحتلة
وسط المواجهات.. الاحتلال يقتحم مخيم بلاطة وعددًا من مدن الضفة الغربية
وسط المواجهات.. الاحتلال يقتحم مخيم بلاطة وعددًا من مدن الضفة الغربية
حمادة: رئيس الجمهوريّة يجب ألّا يكون خنجرًا في ظهر المقاومة
حمادة: رئيس الجمهوريّة يجب ألّا يكون خنجرًا في ظهر المقاومة
حمادة: المقاومة تكبر وتنمو في سياق مدروس ومخطط له حفظًا للبنان
حمادة: المقاومة تكبر وتنمو في سياق مدروس ومخطط له حفظًا للبنان
حمادة: دمنا المسفوك في لبنان أو فلسطين أو دمشق لن يبقى دون ثمن
حمادة: دمنا المسفوك في لبنان أو فلسطين أو دمشق لن يبقى دون ثمن
حمادة: رفح ستكون موقع إعلان هزيمة نتنياهو ومشروعه
حمادة: رفح ستكون موقع إعلان هزيمة نتنياهو ومشروعه
حمادة: نحن أمام مرحلة جديدة وفي حرب حقيقية يقودها الأميركي والإسرائيلي
حمادة: نحن أمام مرحلة جديدة وفي حرب حقيقية يقودها الأميركي والإسرائيلي
الأمان الرقمي للأسرة: كيفية إنشاء خطة عائلية للتعامل مع حوادث أمن المعلومات
الأمان الرقمي للأسرة: كيفية إنشاء خطة عائلية للتعامل مع حوادث أمن المعلومات
المرتضى: التطبيع الحقيقي يكون باجتثاث الاحتلال وتحرير الأرض واسترجاع الحقوق
المرتضى: التطبيع الحقيقي يكون باجتثاث الاحتلال وتحرير الأرض واسترجاع الحقوق
بالصور.. اتحاد الكتّاب اللبنانيين يطلق ملتقى "فلسطين مقاومة الهويّة والتاريخ"
بالصور.. اتحاد الكتّاب اللبنانيين يطلق ملتقى "فلسطين مقاومة الهويّة والتاريخ"
الدعاية السياسية الأميركية في السينما.. "القيم" vs الواقع
الدعاية السياسية الأميركية في السينما.. "القيم" vs الواقع
المثقّفون والمعركة.. اشتبِك ولو بكلمة، أو اسقط!
المثقّفون والمعركة.. اشتبِك ولو بكلمة، أو اسقط!
خيار السلام العبثي
خيار السلام العبثي
غالانت يقترح على واشنطن إنشاء قوة متعدّدة الجنسيات في غزة
غالانت يقترح على واشنطن إنشاء قوة متعدّدة الجنسيات في غزة
غزّة تستنهض محكمة الضمير العالمي
غزّة تستنهض محكمة الضمير العالمي
وفد شبابي عربي يزور مرقد سيد شهداء المقاومة الإسلامية في النبي شيث
وفد شبابي عربي يزور مرقد سيد شهداء المقاومة الإسلامية في النبي شيث
"كي الوعي" فشل.. والشعوب الحرّة قالت كلمتها
"كي الوعي" فشل.. والشعوب الحرّة قالت كلمتها