عهد الأربعين

فيديو

الفلسطيني ابراهيم  حامد.. آخر صانعي "التين المجفف"

12/09/2022

الفلسطيني ابراهيم  حامد.. آخر صانعي "التين المجفف"

يحافظ الفلسطيني ابراهيم  حامد على صناعة القطين "التين المجفف" حماية من الاندثار.

وتعلم حامد منذ أن كان في سن السادسة من عمره مهنة صناعة القُطين.

وتشتهر  بلدة سلواد الواقعة شرق رام الله باسم بلدة التين والقطين.

ويقول حامد الذي يعيل 6 أفراد "غالبية أهالي البلدة يعملون بها لكن لم يتبق أحد اليوم".

ويوضح الفلسطيني أن صناعة القطين لا تحتاج إلى الكثير سوى جني الثمار كثيرة النضج وعرضها على الشمس لمدة ثلاثة أيام، ثم تحفظ في أكياس بلاستيكية قبل البيع.

ويشير إلى إمكانية بيع القُطين بعد تنظيفه بمسحه بالزيت و شبكة بخيوط كالقلائد بعد فترة زمنية غير محددة.

ويقول حامد إن "منتجه هدية قيمة للمغتربين"، لافتا إلى وجود فلسطينيين في الولايات المتحدة ودول أخرى يطلبون المنتج كونه منتج يدوي.

ويشير  حامد إلى أن الزحف العمراني والتقدم تسبب في انقراض أشجار التين.

ويقول "يوجد اليوم سوى عشرات أشجار التين في حقول البلدة، بينما في السابق كانت تنتشر المئات والآلاف من أشجار التين".

وبلدة سلواد تعد واحدة من أكبر بلدات محافظة رام الله والبيرة وسط الضفة الغربية، وتعرف ببلدة "التين والقُطين"، لكثرة إنتاجها لهذه الثمرة.

ويميز المتسوق الفلسطيني المنتج المحلي من المستورد، من طريقة بيعه، حيث يباع المحلي على شكل "قلائد" (الثمار مشكوكة بخيوط معا).

وللقطين أنواع عدة، بحسب نوع شجرة التين، فمنه السوادي، والبياضي والموازي والسباعي والخروبي وغيرها.

وكرس حامد حياته للأرض حيث يعمل فيها على مدار العام وفي هذا الوقت يعمل في صناعة التين المجفف "القطين.

وينتج في الموسم الواحد أكثر من 50 رطلا ويبيع الرطل الواحد بين 50 إلى 80 شيكل (أي ما يعادل 15 - 24 دولارا)

ويخشى حامد أن تفرغ أراضي سلواد من شجر التين خلال السنوات المقبلة لذلك أخذ على عاتقه أن ينقل حب الأرض وعشقها إلى أبنائه وأبناء بلدته، وهذا ما حصل، حيث بدا مشهد غرس أشجار التين يعود تدريجيا للبلدة التي كانت مشهورة بتينها.

فلسطين المحتلةالضفة الغربية

إقرأ المزيد في: فيديو

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة