الخليج والعالم

خطيب زاده: نافذة الاتّفاق النّووي لن تبقى مفتوحة للأبد ما لم يضمن استفادة إيران منه

22/11/2021

خطيب زاده: نافذة الاتّفاق النّووي لن تبقى مفتوحة للأبد ما لم يضمن استفادة إيران منه

أكّد المتحدّث باسم الخارجیة الإیرانیة سعيد خطيب زاده أنّه لطالما أوصينا الوكالة الدولية للطاقة الذريّة باستمرار التّعاون الفنّي معنا وعدم السّماح لبعض الدول باستغلالها لأغراض سياسيّة ولتمرير أجندتها، مضيفًا أنّه من الطبيعي أن نتّخذ قراراتنا في إطار التّطورات وعلى أساس الظروف الراهنة.

وأشار زادة في تصريح صحفي لدى وصول المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذريّة رفائيل غروسي إلى أنّه حاولنا دائمًا الحفاظ على علاقتنا مع الوكالة الذريّة في إطار إجراءات الوكالة، معربًا عن أمله أن تكون زيارة غروسي لطهران بناءة مثل سابقاتها.

وفي السياق،  أكّد زاده أنّ نافذة الاتّفاق النّووي لن تبقى مفتوحة للأبد ما لم يضمن الاتّفاق استفادة إيران منه، معتبرًا أنّنا نحن وكذلك مجموعة "4+1" بحاجة إلى ضمانات ملموسة ومن الأفضل على الاميركيين حينما يأتون إلى فيينا أن يدركوا أنّه يجب إعطاء هذه الضّمانات. 

ولفت إلى أنّ إيران تؤكّد على الذّهاب بجدية إلى المفاوضات، داعيًا الولايات المتّحدة أن تعود إلى الطريق الصحيح، قائلاً: إنّ رسائل الإدارة الأمريكية متناقضة ولا تزال تعتمد على سياسة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.. ذهب ترامب لكن مصنع التّلفيق ما زال قائمًا".

كما علّق خطيب زاده على تصريحات المسؤولين الفرنسيين واتّهاماتهم لإيران قائلا: بالنّسبة للمواقف الإعلامية، فالبعض يخطئ في التقدير أو يحاول تبديل المجرم بالمتّهم. لكن من الأفضل التركيز على جعل مفاوضات فيينا جادّة.

وأشار إلى صمت بعض الدّول إزاء الأعمال التخريبية والإرهابية التي قام بها الكيان الصهيوني في إيران، مضيفاً: أنّ الوكالة الذريّة تعلم جيّدًا أنّ هذه الأعمال أثّرت بشکلٍ کبیر على بعض الجوانب الفنيّة لبرنامجنا النّووي، لافتاً أنّه تتمّ متابعة هذه القضية في إطار العمل بين ايران والوكالة.

الجمهورية الاسلامية في إيرانسعيد خطيب زاده

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة